النظام التركي يمدد حظر التنقل بين المدن الكبرى مدة 15 يوما

الإجراءات التي اتخذها النظام التركي للحد من انتشار فايروس كورونا لم تعُد تُجدي نفعاً، أمام استفحاله السريع وفتكه بالمزيد من الأرواح، وخروجه عن السيطرة، ليُجبر النظام على اتخاذ إجراءات إضافية متأخرة.

وزارة داخلية النظام التركي أعلنت أنها مددت حظر التنقل الذي فرضته في وقت سابق بين واحدٍ وثلاثين ولاية كبرى من بينها إسطنبول وأنقرة وإزمير، مدة خمسة عشر يوماً إضافياً، بسبب الانتشار السريع للفيروس.

بيان الداخلية أشار إلى أن الحظر يشمل إيقافاً شاملاً لجميع الرَّحلات البريَّة والجويَّة والبحريَّة بين تلك المدن، بعد أن أرسلت تعميم الحظر إلى إحدى وثمانين ولاية.

ومع تصدرها لدول الشرق الأوسط في عدد المصابين بالفيروس، متخطية إيران، اقتربت تركيا من الصين بؤرة انطلاق كورونا بعدد الإصابات، لتصبح البؤرة الشرق أوسطية الأكبر، ما ينذر بحسب مراقبين بدخولها نفقاً مظلماً وسط الإجراءات المتأخّرة والتكتّم من قبل السلطات على الأعداد الحقيقية للوفيات والإصابات، والتي تقول تقارير إنها أكبر من المعلن عنها بكثير.

كورونا
جاويش أوغلو: عدد الوفيات من الأتراك في الخارج وصل 342 شخصا

في السياق ذاته، قال وزير خارجية النظام التركي، مولود جاويش أوغلو، لوسائل إعلام محلية، إن عدد وفيات الأتراك بفايروس كورونا في مختلف أنحاء العالم، ارتفع إلى أكثر من ثلاثمئة واثنين وأربعين شخصاً.

وأضاف أوغلو أنهم قاموا بإجلاء آلاف الأتراك من دول حول العالم ووضعوهم في الحجر الصحي بمدن الإقامة الجامعية في عدد من الولايات.

قد يعجبك ايضا