الفصائل الإرهابية تبتز أهالي عفرين وتصادر ممتلكاتهم

الأحداث والتطورات على الأراضي السّوريّة الخاضعة لصراعاتٍ إقليميّةٍ تستمرُّ دون توقّف، فالنّهبُ والسّرقةُ والقتلُ والتعزيزاتِ التي تُستَقدم لدعمِ الجرائمِ والانتهاكاتِ هي المشهد الغالب في شمال غرب سوريا.

وبهدفِ إجبارهم على ترك أراضيهم، تجدّدت عمليّات سرقة ونهب ممتلكات أهالي مدينة عفرين المحتلّة من قبلِ عناصرَ الفصائلِ الإرهابيّة التابعة للاحتلال التركي.

المرصدُ السّوريُّ لحقوقِ الإنسان، أفادَ أنَّ ما يُسمَّى بلواء “سمرقند”، قامَ بابتزازِ أهالي قرية حج قاسم التابعة لناحية معبطلي من خلال دعوتهم للاجتماع في وسط القرية ومطالبتهم بدفع مبالغ ماليّة، في حين منع فصيل السلطان مراد الإرهابي أهالي قرية دير صوان من حراثة أراضي وحقول الزيتون العائدة لأقربائهم المهجّرين قسراً من القرية.

الاحتلال التركي يزيد عدد نقاطه بإنشاء نقطة جديدة جنوب إدلب

أمّا الأحداثُ الدائرةُ في مدينةِ إدلب ومحيطها مؤخّراً، فيغلبُ عليها مشهد التعزيزاتِ العسكريّة للاحتلال التركيّ وإنشاء نقاط مُراقبة جديدة في مناطق مختلفة.

الاحتلالُ أنشأَ نقطةَ مراقبة جديدة في قرية بسامس بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، بحسب المرصد السوري.

المصدرُ أضافَ إنّ تحضريات مُحتملة تجري بين قوّات الحكومة السّوريّة والاحتلال التركي في المنطقة العازلة، إذ استقدم الأخيرُ تعزيزاتٍ عسكريّة جديدة.

رتلٌ عسكريٌّ دخلَ من الأراضي التركية عبر معبر كفرلوسين الحدودي متّجهاً نحو نقاط ِومواقعَ الاحتلال التركيّ في شمالِ غرب سوريا، ليرتفع تعداد آلياته التي دخلت الأراضي السورية إلى نحو سبعين آلية خلال يوم واحد فقط.

قد يعجبك ايضا