هيئة تحرير الشام الإرهابية تحضر لافتتاح معبر مع القوات الحكومية شرقي إدلب

 

هيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة، تحضر لافتتاح معبر تجاري يربط مناطق سيطرتها بالمناطق التي تقدمت إليها قوات الحكومة السوري مؤخراً في شمال غربي سوريا.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أكد بأن العمل على هذه التحضيرات يجري على قدم وساق بين قوات الحكومة السورية وإرهابيي الهيئة بالقرب من مدينة سراقب على طريق حلب اللاذقية الدولي شرق إدلب.

المرصد أشار إلى أن التحضير لفتح هذا المعبر أثار استياء أهالي إدلب وريفها، الذين اعتبروا ذلك اعترافاً ضمنياً بسيادة القوات الحكومية على المنطقة التي سيطرت عليها منذ حوالي عام، بالإضافة لما يحمل المنطقة من أعباء اقتصادية وغلاء بالأسعار بعد أن يتم توريد المحاصيل الزراعية والخضروات إلى مناطق سيطرة الحكومة.

وتعاني المناطق الخاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام الإرهابية والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي في شمال غربي سوريا، من ارتفاع أسعار الخضروات والمحاصيل الزراعية، فيما سيساهم المعبر في ارتفاعها أكثر بسبب زيادة الطلب، وفقاً للمرصد السوري.

ويأتي ذلك رغم المناشدات التي أطلقها المواطنون في المنطقة العازلة تدعو إلى إغلاق جميع المعابر مع مناطق سيطرة الحكومة السورية بعد تفشي فايروس كورونا في مناطقها.

قد يعجبك ايضا