متطوعون سوريون يوعّون أطفال النازحين بخطر فايروس كورونا

بينما يقفون في أطواق ملوّنة، خاصة بتمارين الهولا هوب، أثناء ممارستهم التباعد الاجتماعي، يسعد الأطفال في مخيم للنازحين بإدلب بعرض دُمى. أُقيم لهم في إطار مبادرة لنشر الوعي بخصوص أمراض الجهاز التنفسي.

فقد وصل متطوعون لمخيم النازحين السوريين بقرية معرة مصرين شمال إدلب بهدف نشر الوعي بشأن فايروس كورونا المستجد وتعريفهم بسُبُل الوقاية منه.

تضمنت الأنشطة التي قدّمها المتطوعون عرضا لمسرح العرائس ورسم جدارية على خيمة لتوضيح إرشادات حول الحماية من الفايروس وتعريف الأطفال بالطرق الصحيحة لغسل اليدين والتباعد الاجتماعي.

وبالإضافة لذلك، وّزع المتطوعون على الأطفال إمدادات، بينها صابون ومعقمات ومناشف.

وعن هذا العمل، يتحدث سمير جوهري، المتطوع في فريق بنفسج والمسؤول عن العمل المسرحي

وعبّر الأطفال الذين شاركوا في الأنشطة عن سعادتهم بالأمر

وبينما لم تُسجّل حتى الآن أي حالة إصابة مؤكدة بفايروس كورونا المستجد في شمال غرب سوريا فإن الأطباء يخشون من أنّ البنية التحتية الطبية المدمرة في المنطقة والمخيمات المكتظة ستجعل أي تفش للفيروس يتحول بسرعة إلى كارثة إنسانية.

قد يعجبك ايضا