قوات الحكومة السورية تقصف بالصواريخ مناطق بريف إدلب الشرقي

اتفاقية وقف إطلاق النار في المنطقة العازلة، تبقى حبراً على ورق في ظل خروقات يومية من جانب الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي والحكومة السورية على حد سواء.

ففي ريف إدلب الشرقي تعرضت قرية الصالحية لقصف صاروخي نفذته قوات الحكومة يوم الجمعة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

فيما شهد يوم الخميس بحسب المرصد خروقات في سهل الغاب تسببت بمقتل ثلاثة من عناصر الفصائل المسلحة وإصابة 5 آخرين بجراح، إثر استهداف آلياتهم بطائرة مسيرة مجهولة.

كما استشهد مدني بقصف مدفعي لقوات الحكومة السورية في الفوج 46، استهدف قرية كفرتعال في ريف حلب الغربي، هذا بينما أصيبت 3 نساء قرب بلدة تفتناز شرق إدلب، جراء استهداف قوات الحكومة بالرشاشات الثقيلة للمنطقة.

الاحتلال التركي يرسل رتلاً عسكرياً جديداً لتعزيز نقاطه

ومع استمرار وقف إطلاق النار الذي يتخلله خروقات من الجانبين، يواصل الاحتلال التركي باستغلال الوضع لتعزيز نقاطه العسكرية، حيث قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن رتلاً عسكرياً جديداً مكون من 30 شاحنة وآلية عسكرية دخلت الأراضي السورية عبر معبر كفرلوسين الحدودي.

وبحسب المرصد السوري فقد بلغ عدد آليات الاحتلال التركي التي دخلت المنطقة العازلة منذ بدء وقف إطلاق النار الجديد 2665 آلية، حملت دبابات وناقلات جند ومدرعات ورادارات، ليصل إجمالي الشاحنات التي دخلت منذ فبراير/ شباط أكثر من 6070 فيما بلغ عدد جنود الاحتلال الذين انتشروا بالمنطقة أكثر 10300 جندي.

قد يعجبك ايضا