الاحتلال التركي والإرهابيون يواصلون نهب آثار عفرين

 

لا يزالُ الاحتلالُ التركيّ والفصائلُ الإرهابيةُ التابعةُ له مستمرينَ في التنقيبِ والبحثِ وسرقةِ الآثارِ السوريّة ونقلِها إلى الأراضي التركيّة، في مشهدٍ لا يكادُ يغيبُ عن المناطقِ السوريّةِ المحتلّةِ وعلى رأسِها عفرين.

المرصدُ السوريّ لحقوقِ الإنسان، أكّدَ أنّ إرهابيي السلطان سليمان شاه أو ما يسمّى بـ “العمشات” بدأوا بعمليّاتِ حفرٍ بهدفِ التنقيبِ عن الآثارِ في تلِّ أرندة الأثريّ الواقعِ في ناحيةِ “الشيخ حديد” في ريفِ عفرين الغربي.

عمليّات الحفر في تلِّ أرندة بحثاً عن الآثار من قبل الفصائل الإرهابية تسببت بتضرر التل بشكلٍ كبيرٍ وإحداثِ دمارٍ هائلٍ به نتيجة عمليّات البحث العشوائية المتواصلة، بحسب ما أفادت مصادرُ محلية.

وفي محاولةٍ منه لطمس تاريخ الهوية السورية، يواصل الاحتلال التركي تدمير الحجر والبشر والطبيعة، ما ظهر منها وما بطن، فحتى أشجار السرو والبلوط والزيتون لم تكن بمعزلٍ عن ممارساتِهِ، إذ قطعها وباعها بثمنٍ بخس.

قد يعجبك ايضا