الأمم المتحدة تتوقع وفاة 300 ألف أفريقي على الأقل بفيروس كورونا

تفشي فايروس كورونا يثير مخاطر الدفع بنحو 29 مليون شخص في هاوية الفقر المدقع في أفريقيا، بحسب لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا التي رجحت أن يودي الفيروس المستجد بحياة نحو 300 ألف أفريقي.

وفي تقرير لها طالبت اللجنة بمظلة أمان بقيمة 100 مليار دولار للقارة التي سجلت فيها 54 دولة أفريقية حتى الآن أقل من عشرين ألف إصابة مؤكدة بالمرض.

وأشار التقرير الأممي أنه في حال عدم اتخاذ أي إجراءات وقائية بأفريقيا، فإن أكثر من 1,2 مليار سيصابون بالمرض، ويموت 3,3 مليون منهم هذا العام. ويبلغ عدد سكان أفريقيا حوالي 1,3 مليار نسمة.

وتؤيد اللجنة الاقتصادية لأفريقيا أيضا دعوة وزراء المالية الأفارقة بخصوص 100 مليار دولار إضافية في شكل حوافز تشمل وقف كل خدمات الدين الخارجي.

ومع إمكانية أن تؤدي أزمة كورونا أيضاً إلى انكماش في اقتصاد القارة، أوضح التقرير أن هناك ما بين 5 ملايين و29 مليون شخص سيدفعون إلى ما دون خط الفقر المدقع، بسبب تأثير الفيروس.

غوتيريش: أفريقيا تحتاج نحو 200 مليار دولار لمواجهة فايروس كورونا

من جانبه حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الدائنين على تجميد سداد الديون لجميع الدول النامية وليس فقط الدول الأشد فقراً، مؤكداً أن قارة أفريقيا بحاجة إلى ما يزيد على 200 مليار دولار لمواجهة الفايروس المستجد وتخفيف آثاره الاقتصادية.

ولتعبئة مزيد من الموارد، قال غوتيرش إن صندوق النقد الدولي يجب أن يخصص حقوق سحب خاصة جديدة، وهي خطوة عارضتها الولايات المتحدة.