الاتحاد الأوروبي يعد بالرد على تصرفات النظام التركي شرقي المتوسط

يعاود النظام التركي عمليات التنقيب عن موارد الطاقة في مياه شرق البحر المتوسط التابعة لجمهورية قبرص، ما استوجب رد بروكسل التي اعتبرت أن تصرفات النظام التركي غير شرعية، متوعدة بالرد عليها.

الاتحاد الأوروبي وعلى لسان “بيتر ستانو” المتحدث باسم مفوض الاتحاد الأوروبي السامي للأمن والسياسة الخارجية، أكد أن المؤسسات والدول الأعضاء تراقب وتتابع بدقة تصرفات تركيا شرقي البحر المتوسط.

وأوضح ستانو أن موقف الاتحاد الأوروبي لم يتغير، فهم يعتبرون هذه التصرفات غير قانونية وتشكل مصدر قلق، معرباً عن تضامنهم الكامل مع جمهورية قبرص، الدولة العضو في التكتل الأوروبي، للحفاظ على سيادتها وحقوقها المشروعة.

وأشار المتحدث الأوروبي إلى إجراء الكثير من النقاشات، بخصوص تصرفات النظام التركي، مذكراً بأنهم وضعوا في تشرين الثاني/ نوفمبر، عام 2019 إطاراً قانونياً لإجراءات تقييدية ضد أنقرة، تبعه في شباط/ فبراير عام 2020 فرض عقوبات على بعض الضالعين في عمليات التنقيب.

وتعهد المتحدث باسم مفوض السياسة الخارجية الأوروبية، بأنهم سوف يردون ويتصرفون ضمن الإطار الذي تم وضعه، إذا تابع النظام التركي عملياته شرقي المتوسط.

من جانبه اعتبر المتحدث باسم الحكومة اليونانية “كيرياكوس كوشيوس”، أن النظام التركي يطبق سياسة البوارج الحربية، ويمارس القرصنة شرقي المتوسط، وينتهك مبادئ القانون الدولي ويتدخل في الحقوق السيادية للدول، بما في ذلك قبرص.

وتأتي هذه التصريحات بعد أن دخلت سفينة تحمل منصة للتنقيب، إلى مضيق شمال غربي تركيا، يربط البحر المتوسط بالبحر الأسود، إثر إعلان النظام التركي عزمه إجراء تنقيب عن الغاز الطبيعي، داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص بين العشرين من نيسان/ أبريل و الثامن من تموز/ يوليو.

قد يعجبك ايضا