منظمة العفو الدولية: قطر طردت عمالاً بشكل غير قانوني أثناء تفشي كورونا

مع انتشار فايروس كورونا في دول مجلس التعاون الخليجي الست، كشفت منظمة العفو الدولية الأوضاع المأساوية للعمال المهاجرين ذوي الأجور المنخفضة في قطر.

وقالت العفو الدولية الأربعاء، إن قطر احتجزت عشرات العمال المهاجرين وطردتهم الشهر الماضي، بعد أن أبلغتهم بأنهم سيخضعون لفحص فايروس كورونا بدون أن يتلقوا رواتبهم المستحقة.

ونقلت المنظمة عن عشرين رجلاً نيبالياً قولهم، إن الشرطة القطرية ألقت في الثاني والثالث عشر من آذار/ مارس القبض على مئات العمال المهاجرين في الشارع، ثم احتجزتهم لعدة أيام قبل نقلهم جواً إلى نيبال.

وأضافت المنظمة الحقوقية التي تتخذ من لندن مقراً لها، أن النيباليين المحتجزين كشفوا الوضع المتردي في السجون القطرية، مؤكدين أن هذه السجون كانت مليئة بالمحتجزين الذين لا يقدم لهم الطعام الكافي، وسط ظروف صحية غير ملائمة.

وقالت منظمة العفو الدولية، إن جميع العمال غادروا دون تلقي رواتبهم المستحقة أو مستحقات نهاية الخدمة من السلطات القطرية، مشيرةً إلى أن ثلاثة محتجزين فقط جرى فحص درجة حرارتهم أثناء الاحتجاز.

وتقول منظمات حقوقية، إن العمال المهاجرين ذوي الأجور المتدنية في دول النفط الغنية ومنها قطر، غالبا ما تُثقِل كاهلهم ديون كبيرة بفوائد عالية، ويكون هؤلاء العمال معرضين لخطر انتشار فيروس كورونا، بسبب تكدسهم في مساكن مخصصة للعمال، وفقد الكثيرون منهم وظائفهم ولا يحصلون على رعاية صحية، خاصة في المنطقة الصناعية بالدوحة.