فصيل إرهابي يستولي على أراضي المهجرين في عفرين المحتلة

القتل والخطف والاستيلاء على الممتلكات في مدينة عفرين المحتلّة ومحيطها باتت من الأعمال اليومية للفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي، لتغدو الأرقام وأسماء القرى والضحايا الجدد هي القيمة المضافة إلى قائمة الانتهاكات.

انتهاكاتٌ دارت أحداثها هذه المرّة في قرى ناحية بلبل، إذ قالت مصادر خاصة من داخل عفرين، إن ما يسمّى بفصيل السلطان مراد استولى على أملاك المهجّرين قسراً بذريعة أن أصحابها ينتمون للإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا.

الفصيل الإرهابي لم يكتف بالاستيلاء على الممتلكات التي تعود ملكيتها للكُرد بل عمد عناصره إلى فلاحة أراضي وكروم المهجّرين على اعتبار أنّها باتت ملك لهم، بعدما تمّ توزيعها عن طريق ما يسمّى بالمجلس العسكري التابع للفصيل على عوائل المسلحين والمستوطنين، بحسب تلك المصادر.

وبعد أن تمّ توزيع الميراث المحلل وفق شرائع الفصيل الإرهابي، لم ينس عناصره أن يمارسوا إحدى طقوسهم المعتادة في قطع الأشجار، فتمّ قطع قرابة ١٠٠ ألف شجرة من أشجار الزيتون والأشجار الحراجية والمثمرة لتلقى مصير سابقاتها كحطب في الأسواق.

ويبدو أنَّ كل تلك القائمة الدّسمة بالانتهاكات لم تشفي غليل إرهابيي مايسمّى بفصيل السلطان مراد ، ليتابعوا انتهاكاتهم بطريقة أخرى قد اعتادوا عليها أيضاً وهي اختطاف المدنيين.

فبحسب المصادر اختطف الفصيل الإرهابي عدداً من المواطنين الكُرد وذلك بالتنسيق مع ما تسمّى بالشرطة العسكرية والمدنية، وتمّ اقتيادهم لمقرات الفصيل حيث يتعرّضون للضرب والتعذيب بُغية إجبارهم على دفع الفدية المالية تحت مسمّى تسوية الوضع.

قد يعجبك ايضا