تنديد عالمي بقرار ترامب وقف تمويل منظمة الصحة العالمية

رد فعل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الغاضب واتهاماته لمنظمة الصحة العالمية بسبب إدارتها لأزمة فايروس كورونا، ووقف التمويل الأمريكي لها، أثار تنديداً من زعماء العالم مع تخطي عدد حالات الإصابة المسجلة عالمياً بالفيروس حاجز المليونين.

ديفيد نابارو مبعوث منظمة الصحة العالمية الخاص بمواجهة الفايروس، دعا خلال مؤتمر عبر الإنترنت إلى تأجيل توجيه أي اتهامات إلى المنظمة لما بعد القضاء على الفيروس.

بدوره، قال أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة، إن هذا ليس الوقت الملائم لخفض الموارد المخصصة لمنظمة الصحة، مضيفاً في بيان أن على المجتمع الدولي العمل سوياً لوقف الفيروس وتبعاته المدمرة.

من جانبها حثت الصين، الولايات المتحدة على الوفاء بالتزاماتها تجاه المنظمة، معتبرةً أن القرار يُضعف كفاءة المنظمة ويلحق الضرر بالتعاون الدولي.

أوروبياً عبر جوزيب بوريل مسؤول الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي عن أسفه بشدة من القرار الأمريكي تعليق تمويل المنظمة الدولية، مؤكداً أنه لا يوجد سبب يبرر هذه الخطوة في لحظة يتطلب فيها جهود المنظمة أكثر من أي وقت مضى.

وفي نيوزيلندا قالت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن، إن دور منظمة الصحة العالمية أساسي في مواجهة كورونا، في وقت عبر رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون عن تفهمه لانتقادات ترامب للمنظمة، لكنه أكد أن منظمة الصحة العالمية قامت بالكثير من العمل المهم.

وكان ترامب قد قال إن منظمة الصحة، ومقرها جنيف، روجت للمعلومات المغلوطة التي نشرتها الصين بشأن فايروس كورونا، معتبراً أن الأمر أدى لتفشٍّ أوسع نطاقاً كان من الممكن تجنبه لولا حدوث ذلك.