ترامب يعلن تعليق المساهمة المالية لمنظمة الصحة العالمية

بعد أيامٍ من كيل الاتهامات التي وجهها لمنظمة الصحة العالمية بالتقاعس والانحياز إلى مواقف الصين في “إخفاء” خطورة فايروس كورنا، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعليقَ مساهمةِ الولاياتِ المتّحدة الماليةِ لمنظمةِ الصحةِ العالميّة، مُرجِعاً السببَ لسوءِ إدارةِ المنظّمةِ لأزمةِ تفشّي الفايروس.

ترامب قال خلال مؤتمرٍ صحفيٍّ لو أنّ منظّمة الصحة العالميّة قامتْ بعملِها بإرسالِ خبراء طبيين إلى الصين لتقييم الوضع على الأرض بشكلٍ موضوعيّ، لكان من الممكن احتواء تفشّي المرض في مهدِهِ مع عددٍ قليلٍ جداً من الوَفَيات.

الرئيس الأمريكي حمّل المنظّمةَ العالميّةَ مسؤوليةَ ما حدث واتّهمها بارتكابِ أخطاء جسيمة تسببت في وفاة الآلاف كونها قدمتْ معلوماتٍ خاطئةً حصلتْ عليها من الصين من دون التأكّد عبرَ وكلائها المعنيين بهذا الشأن.

وأوضح الرئيس الأمريكي في حديثه بأنّ إدارته تناقش ما ستفعله بكلّ تلك الأموال التي كانت تذهب إلى المنظّمة، مبيِّناً أنّ الولاياتِ المتّحدةَ هي أكبرُ مساهمٍ على الإطلاق في تمويل المنظّمة الأمميّة وقد دفعت لها العام الماضي أربعمئة مليون دولار.

غوتيرش: ليس وقت خفض تمويل عمليات منظمة الصحة العالمية

من جهته انتقد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش بشدة، قرار الرئيس الأميركي، وقال بأنه ليس الوقتُ وقتَ خفضِ تمويلِ عمليّاتِ منظّمةِ الصحةِ العالميةِ أو أيِّ منظّمةٍ إنسانيةٍ أخرى تكافح الفايروس.

وشدّد غوتيريس على ضرورة دعم منظّمة الصحة العالمية لأهميتها الحاسمة في الجهود التي يبذلها العالم للانتصار في الحرب ضد الفايروس، مؤكّداً أنّه سيأتي لاحقا الوقتُ الذي يمكن فيه تقييم “أداء كلّ الذين كانوا معنيين بالأزمة”.

قد يعجبك ايضا