باحثون كنديون يكشفون الحيوان المتسبب بنقل كورونا إلى البشر

كشفت دراسة حديثة أجراها باحثون كنديون أن التحليل الجيني لفايروس كورونا يشير إلى أن انتقال فايروس كورونا من الخفافيش إلى البشر تم من خلال الكلاب الضالة التي تأكل لحوم الخفافيش.

وأكدّ مؤلف الدراسة عالم الأحياء” تشوا شايا ” من جامعة أوتاوا على أن معرفة أصل الفايروس والانتقال الأولي له مهم لحل الأزمة الصحية التي يشهدها العالم أجمع.

وأوضح البروفيسور شايا أن الكلاب قدمت تفسيراً أكثر معقولية لكيفية انتقال الفايروس إلى البشر بعد تحليل عينات كيميائية مأخوذة من الخفافيش والبنغول والكلاب والثعابين والبشر.

وارتكزت الدراسة على عينات صغيرة فضلاً عن اعتمادها على القليل من البيانات والمعلومات المتوفرة عن هذا الوباء حسب انتقادات بعض العلماء.

ويذكر أن العلماء كانوا يعتقدون سابقاً أن الفايروس انتقل من الخفافيش إلى البشر عن طريق حيوان البنغول الذي يباع في الأسواق البرية.

قد يعجبك ايضا