وسط جدل مع حكّام الولايات.. ترامب يعلن موعد نهاية الإغلاق الاقتصادي

حول تعامل بلاده مع تطورات أزمة فايروس كورونا المستجد وخطة إعادة فتح البلاد، كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خلال مؤتمره الصحفي اليومي بشأن تطورات تفشي الفيروس، أنّه سيتّخذ قراراً بشأن إنهاء حالة الإغلاق الاقتصادي في البلاد بحلول نهاية الأسبوع.

وأضاف ترامب أنّ البيت الأبيض سيعلن يوم الأربعاء عن إنشاء لجنة أو لجان متعددة تركّز على إعادة فتح البلاد، وأنّه سيتّخذ قراراً قبل نهاية هذا الأسبوع بشأن التمويل الأمريكي لمنظمة الصحة العالمية، التي وجّه لها اتهامات سابقاً بالتقاعس، والانحياز إلى مواقف الصين في أزمة كورونا.

وبرّر الرئيس الأمريكي، عدم إغلاقه الولايات المتحدة بشكل أسرع ممّا فعله، بأنّه لم يكن ليغلق البلاد عندما لم يكن هناك أيّ حالات وفاة بفايروس كورونا حتى 21 يناير، مردفاً بالقول بأنّه كان بإمكانه أنْ يبقي البلاد مفتوحة مثل بعض الدول الأخرى.

وفي تناقض مع وجهات نظر حكّام ولايات أمريكية وخبراء دستوريين، قال ترامب إنه هو صاحب القرار الفصل فيما يتعلّق بإعادة فتح الاقتصاد الأمريكي وتخفيف إجراءات التباعد الاجتماعي وليس حكّام الولايات، مشيراً إلى أنّه يفضّل التوافق مع حكّام الولايات بشأن فتح الاقتصاد، مؤكداً أنّه سيفرض قراره “في حال لزم الأمر”.

وينصّ الدستور الأمريكي على أنَّ حكّام الولايات ملتزمون بحفظ النظام والأمن، حيث قال خبراء قانونيون إنّ تفسير هذا النص الدستوري يتضمن أنَّ حكّام الولايات هم من لهم القرار عندما يتعلّق الأمر برفع القيود المفروضة للحدّ من انتشار الفيروس، مؤكدين بأن الرئيس الأمريكي ليس لديه سلطة إلغاء قيود صحية اتخذتها الولايات على المستوى المحلي.

وأعرب حكّام ولايات ومسؤولون محلّيّون، عن قلقهم البالغ من أنّ خطة ترامب لإعادة الحياة إلى طبيعتها قد تكلّف أرواحاً وتطيل أمد انتشار كورونا الذي أودى حتّى الآن بحياة حوالي 23 ألف أمريكي.

قد يعجبك ايضا