داعش يهاجم قوات الحكومة السورية في البادية الممتدة بين دير الزور وحمص

على ما يبدو أنّ الباديةَ الممتدةَ بينَ دير الزور وحمص والتي بسطتْ قوّاتُ الحكومةِ السوريةِ سيطرتَها عليها منتصفَ عام ألفين وسبعة عشر باتت مسرحاً ومرتعاً لخلايا تنظيم داعش الإرهابي.

فلم يمضِ سوى أيامٍ على هجومٍ شنّه داعش وُصِفَ بالعنيف على بلدة السخنة، حتى عادت عناصره وشنَّت مجدداً هجوماً على أجزاءٍ من بلدة كباكب في ريف دير الزور سيطرت خلاله على مواقعَ لقوّاتِ الحكومة، بحسبِ مصادرَ إعلامية

المصادر أوضحت أنّ التنظيم الإرهابيّ استهلّ هجومَهُ على المنطقة بعرباتٍ مصفحةٍ مُفخخة قادمةٍ من البادية السورية، التي ازدادت تحركاتُ داعش فيها بالفترةِ الأخيرةِ بحسبِ ما كان يقولُ المرصدُ السوريّ لحقوق الإنسان.

هجومُ داعش الذي لم تكشف الحكومة السورية عن تفاصيله بعد، دفعها إلى استقدام تعزيزاتٍ عسكريةٍ إلى مدينة ديرالزور والميادين لدعم نقاطها العسكرية المتواجدة هناك.

متابعون يرون أنّ عودةَ نشاطِ خلايا تنظيم داعش الإرهابيّ خلال الأسابيع الماضية في البادية السورية، وشنّها هجماتٍ عدّة على مواقعَ تابعةٍ للحكومة السورية ضمن المناطق الفاصلة بين محافظتي دير الزور وحمص، تهدفُ لإحياء التنظيم مُجدَّداً الذي بات يسعى للملمةِ شتاتِهِ بعد القضاءِ عليه.

قد يعجبك ايضا