جدل وانتقادات حول قانون عفو يستثني معتقلي السياسة والرأي في تركيا

مستثنياً المعتقلينَ السياسيينَ ومعتقلِي الرأي، النظامُ التركيّ يصدر قانوناً يقضي بالإفراج عن أصحاب الجنايات فقط من السجون إثرَ استفحالِ فايروس كورونا في تركيا.

القانونُ الذي أُقِرَّ بالبرلمان بأغلبية مئتين وتسعةٍ وسبعينَ صوتاً مقابلَ واحدٍ وخمسين، بتأييدِ حزبي العدالة والتنمية الحاكم والحركة القومية المتحالف معه، أثار جدلاً وانتقاداتٍ واسعة.

منظّمةُ هيومين رايست ووتش ومنظّمة العفو الدولية انتقدتا نصَّ القرار، وذلك لاستبعاده المعتقلين من أصحاب الرأي والسياسيين وصحفيين معارضين، فيما سيستفيد منه قرابة مئة ألف سجينٍ من أصحاب الجرائم المتنوعة، ويستبعد الآلافَ ممَّن اعتُقلوا بعد الانقلاب المزعوم عام ألفين وستة عشر.

حزب الشعب الجمهوري يصف قانون العفو الذي أقرّه البرلمان بالظالم

من جانبه، وصف رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال قليجدار أوغلو، مشروع قانون العفو الذي أقرّه برلمان النظام التركي بالظالم، معرباً عن انتقاده له.

وقال أوغلو في حديثٍ لصحيفة جمهورييت إنّ رئيس النظام التركي رجب طيّب أردوغان يعلم جيداً أنّه قانونٌ ظالمٌ ولا يتّسمُ بالعدالة ويتجاهل معارضيه، مستغرباً عمَّا إذا كان الفايروس سيستهدف أصحاب الجنايات دون أن يُصيب المعتقلين السياسيين.

يأتي هذا في وقتٍ ارتفعت فيه حصيلة المصابين بالفايروس في تركيا إلى أكثر من واحدٍ وستين ألف حالة، فيما بلغ عدد الوفيات ألفاً وثلاثمئة.

قد يعجبك ايضا