النظام التركي ينقل دفعة جديدة من المرتزقة إلى طرابلس

يواصل النظام التركي إرسال مرتزقته من الفصائل الإرهابية التابعة له وزجهم في معارك ليبيا، عبر مغريات مالية ووعود كاذبة، مستغلاً انشغال العالم بفايروس كورونا.

في هذا السياق، نقل النظام دفعةً جديدةً من المرتزقة السوريين التابعين له إلى العاصمة الليبية طرابلس، ضمت عشرات المرتزقة من عناصر الفصائل الإرهابية، للمشاركة بالمعارك إلى جانب قوات حكومة الوفاق، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

أعداد القتلى من المرتزقة السوريين في تزايدٍ أيضاً، حيث أكد المرصد السوري مقتل ثمانية جدد، فيما وصل حصيلة القتلى في صفوفهم جراء معارك ليبيا إلى مئة وتسعين عنصراً.

وتمكن الجيش الوطني الليبي من أسر خمسة عناصر من المرتزقة السوريين التابعين للنظام التركي خلال الساعات الفائتة.

وكان الجيش الليبي قد أعلن مؤخراً، إسقاط طائرتين مسيرتين تركيتين بمناطق جنوب وجنوب غربي العاصمة طرابلس، ومقتل اثني عشر من المرتزقة إلى جانب إلقاء القبض على سبعة آخرين، خلال المعارك الدائرة في محاور عدة بالعاصمة الليبية طرابلس.

وكانت دفعة جديدة مؤلفة من مئة وخمسين مرتزقاً على الأقل من فصيل السلطان مراد الإرهابي، انطلقت من مدينة عفرين المحتلة وتوجهت بواسطة باصات نقل تركية إلى الحدود، فيما انطلقت مجموعات أخرى من مدينتي جرابلس والباب المحتلتين إلى نقطة التجمع في منطقة حوار كلس.

وبحسب المرصد السوري فقد وصل نحو ثلاثمئة مرتزق من ثلاثة فصائل إرهابية، هي “السلطان مراد ولواء صقور الشمال وفيلق الشام” إلى ليبيا يوم الجمعة، ليصل عدد من وصل منهم إلى الأراضي الليبية حتى الآن أكثر من خمسة آلاف، في حين أن عدد من يتلقون التدريب في معسكرات النظام التركي بلغ نحو ألفي مرتزق.