تركيا بؤرة فيروس كورونا الجديدة في الشرق الأوسط

بينما تتزايد أعداد المصابين بفايروس كورونا في البلاد بشكلٍ كبيرٍ، يحاول النظام التركي كعادته تحويل أنظار المواطنين عن أزماته الداخلية نحو الخارج، وتحاول وسائل الإعلام الموالية تضخيم ما يحدث في الدول الأخرى.

ونشرت صحيفة جورزليم بوست تقريراً ذكرت فيه، أن وسائل الإعلام الموالية للنظام التركي أكدت في مطلع آذار/ مارس، أن البلاد خاليةٌ من فيروس كورونا، وأنه قادرٌ على التعامل مع المرض، مع غياب أصوات الصحفيين والمعارضين وخاصةً في ظل سياسة تكميم الأفواه.

وخلال أقل من أسبوعٍ، منذ مطلع نيسان/ أبريل قفزت أعداد الإصابات المُؤكَّدةِ من 15 ألف حالة إلى 52 ألفاً، وبذلك فإنَّ تركيا تسير على خطى إيران بأن تصبح البؤرة الأكبر للمرض في الشرق الأوسط بحسب خبراء الصحة، خاصةً وأن مطاراتها تُعدُّ نقطة ترانزيت للعديد من الرحلات القادمة والمغادرة من المنطقة.

ويحاول الإعلام الموالي تعظيم دور النظام بأنه يرسل مساعداتٍ ومعداتٍ طبية إلى دول أخرى، وهو ما اعتبره مراقبون محاولة لكسب صف المنظمات الدولية مثل منظمة الصحة العالمية، لكن جورزليم بوست تعتبر أن تركيا تبحث عن الثناء دولياً، في الوقت الذي يحتاج شعبها إلى استخدام مثل هذه الأجهزة والمعدات الطبية.

وبحسب الإحصاءات الرسمية ازداد عدد الإصابات بمقدار 4093 حالة خلال 24 ساعة، بينما زاد عدد الوفيات بواقع 98 ليرتفع عدد الإصابات إلى 61049 حالة بينما بلغ عدد الوفيات نحو 1300 حالة.

قد يعجبك ايضا