يونيسيف تحذّر.. ملايين الأطفال مهدّدون بخطر وجودي

في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية، قال كريستيان شنايدر، المدير التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسيف في ألمانيا، إن فايروس كورونا المستجد يشكل خطراً وجودياً بالنسبة لملايين الأطفال، محذّراً من تطور أزمة كورونا إلى كارثة عالمية بالنسبة للأطفال، مالم يكن هناك تصرف منسّق على المستوى الدولي لمواجهة ذلك.

شنايدر أوضح أن هناك قلقاً كبيراً إزاء تفشي الفايروس في مخيمات اللجوء المكتظة باللاجئين في اليونان وسوريا، التي قال إن الكثير من الأطفال فيها يعانون من سوء تغذية وأمراض أخرى موجودة مسبقاً، ولديهم القليل من الدعم المناعي لمواجهة الأخطار الجديدة.

وأضاف شنايدر أن الأمر نفسه ينطبق على الأطفال في دول منطقة الساحل الأفريقي وجنوب القارة الأفريقية، مشيراً إلى أن نحو 40 في المئة من الأفارقة ليس لديهم إمكانية غسل أيديهم بالماء والصابون في منازلهم.

المدير التنفيذي لليونيسيف في ألمانيا قال أيضاً إن العدد المرتفع في الإصابات بفيروس كورونا مثير للقلق في آسيا على نحو خاص، لافتاً إلى وجود أكثر من ثمانمئة وخمسين ألف شخص من الروهينغا، يعيشون في مخيمات لجوء مكتظة، وسط صعوبة في عمل المنظمات الإغاثية بسبب القيود المفروضة على الحركة.

وتقول المنظمة الأممية إن الدول الأشد فقراً مهددة إلى جانب التداعيات الصحية المدمرة، بحريق اجتماعي واقتصادي شامل سيفاقم من أزمة الأطفال.

قد يعجبك ايضا