رفض طلب غانتس تمديد مهلة تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة

على وقع انتشار فايروس كورونا بشكلٍ كبيرٍ في إسرائيل، ووصول أعداد المصابينَ بالفايروس إلى أكثر من عشرة آلاف، عادت أزمة تشكيل الحكومة لتتصدر واجهة المشهد من جديد.

الرئيس الإسرائيلي ريؤوفين ريفيلين، رفض منح رئيس تحالف أزرق أبيض المُكلَّف بتشكيل الحكومة الجديدة بيني غانتس، مزيداً من الوقت من أجل محاولة تشكيل الحكومة.

وقال المتحدث باسم ريفيلين في بيانٍ، إن الأخير أمهل غانتس ورئيس حزب الليكود بنيامين نتنياهو حتى الثلاثاء، لتغيير مستويات تأييدهما في الكنيست وتوقيع اتفاق ثنائي، وإلا فإن كليهما لن يحصلا على موافقة تشكيل ائتلافٍ حكومي.

وحال حدوث ذلك سيكون أمام الكنيست وبموجب القانون الإسرائيلي 21 يوماً ليوصي بمرشحٍ جديدٍ، يحظى بتأييد أغلبية النواب البالغ عددهم 120.

وسيكون أمام هذا المرشح أربعةَ عشرَ يوماً لتشكيل حكومة، أمّا إخفاقه فيعني تلقائياً إجراء انتخاباتٍ جديدةٍ، وهو ما حدث قُبيل اقتراع آذار الماضي، حيث أجريت ثالث انتخابات تشريعية خلال أقل من عامين.

ويتفاوض غانتس ونتنياهو على اتفاقٍ؛ لتقاسم السلطة من أجل تشكيل “حكومة طوارئ” لمواجهة أزمة فايروس كورونا.

وبدا الاتفاق وشيكاً الأسبوع الماضي، لكن المحادثات واجهت عقبةً تتعلق بتعييناتٍ قضائية، ما دفع غانتس لطلب تمديد مهلة تكليفه بتشكيل ائتلافٍ حكومي، والتي تنتهي في 14 نيسان/ أبريل الجاري.