الموسيقى للتغلب على ملل العزل.. أسرة فلسطينية تعزف وتغني في المنزل

 

مع إجراءات العزل العام في قطاع غزة لمواجهة انتشار فيروس كورونا، يملأ الموزع الموسيقي الفلسطيني أحمد الأيوبي فراغ أطفاله بحملهم على عزف مقطوعات موسيقية بمنزلهم في حي تل الهوى، بالضواحي الجنوبية لمدينة غزة.

الأيوبي، الذي يعمل في مجال الموسيقى منذ عشر سنوات، يستغل الوقت الذي يمضيه مع عائلته في المنزل لتعليم أبنائه مقطوعات موسيقية جديدة وصعبة.

بشير نجل الأيوبي البالغ من العمر تسعة أعوام يعزف على الناي، بينما يتقن أخوه حمزة العزف على آلة القانون. وتغني أختاهما الصغريان ما يحلو لهما وما يرد بخاطرهما من أغان.

وسجلت 13 إصابة بالفيروس جميعها في الحجر الصحي في غزة التي لا تزال تخضع لحصار تفرضه إسرائيل لسنوات، يقول سكانها إنه عطل اقتصادهم وقوض تطوير المنشآت الطبية وأضعف إمكانياتهم لمواجهة الوباء.

قد يعجبك ايضا