إصابات كورونا تتخطى نصف مليون في أمريكا وترامب أمام قرار صعب

تخطت عدد حالات الإصابة بفايروس كورونا التي تم رصدها في الولايات المتحدة الأمريكية عتبة النصف مليون، فيما تجاوز عدد الوفيات 19600 حالة، لتصبح أعلى حصيلةٍ في العالم، متجاوزة إيطاليا.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والذي يسعى لإعادة انتخابه في تصويتٍ يُجرى في تشرين الثاني/ نوفمبر، للصحفيين، إنه يريد عودة الحياة لطبيعتها في أسرع وقتٍ ممكن، موضحاً أن القيود المشددة على التنقلات لها ثمنها على الاقتصاد والصحة العامة.

وأوضح ترامب أنه سيضطر لاتخاذ قرار العودة للعمل في البلاد، وأن ذلك أكبر قرارٍ يتعين عليه اتخاذه على الإطلاق، مبيناً أن الحقائق هي التي ستحدد الخطوة المقبلة.

وحذر خبراء الصحة العامة من أن عدد وفيات الفيروس قد يصل إلى 200 ألفٍ في الولايات المتحدة خلال الصيف، إذا تم رفع الإجراءات غير المسبوقة لمكافحة كورونا، والتي شملت إغلاق أغلب الأعمال وبقاء أغلب الأمريكيين في منازلهم، بعد ثلاثين يوماً من فرضها فقط.

وتسري الإرشادات الاتحادية الحالية حتى 30 نيسان/ أبريل ثم سيكون على الرئيس اتخاذ قرار بشأن تمديدها أو البدء في تشجيع الناس على العودة للعمل.

وتسببت أوامر البقاء في المنزل المفروضة في أنحاء 42 ولاية في الأسابيع الماضية بتبعات ضخمة على الاقتصاد الأمريكي، وتوقع خبراء اقتصاديون أن يصل عدد من خسروا وظائفهم إلى عشرين مليون شخص بنهاية الشهر.

لكن بيانات جديدة صادرة عن الحكومة الأمريكية تظهر أن عدد الإصابات الجديدة سيرتفع خلال الصيف إذا تم رفع أوامر البقاء في المنزل

قد يعجبك ايضا