كورونا فايروس وتركيا فايروس!

أنشأت القوات التركية سجناً جديداً في وسط عفرين، ووضعت فيه النساء اللواتي تعتقلهن بتهمة أو بدون تهمة. وكلفت عامر المحمد، قريب “أبو عمشة”، بإدارة أمن عفرين، والذي لم يحصل على أية شهادة دراسية، ولم يلتحق بأية كلية عسكرية، لكنه مُنح رتبة “مقدّم”، وميزته الوحيدة أنه قريب محمد الجاسم “أبو عمشة” متزعم ميليشيا “السلطان سليمان شاه” التي تخدم أجندة الجيش التركي، ومن خلفه الدولة العميقة، مثلها مثل مئات الميليشيات التي أنتجتها الأزمة السورية برعاية مخابرات محلية وعربية ودولية، لتسقط كلها في لمح البصر، في نفق عصابات الإخوان المسلمين، وليكونوا عن سابق الرضى والإذعان السوط التركي في عفرين والشمال السوري.
لا علاقة للحدثين ببعضهما، حَدَثُ بناء سجن جديد في عفرين، وتكليف “أبو عمشة الصغير” بأمن عفرين. ولكنهما يأتيان في سياق النهج العام الذي تسلكه تركيا، في عفرين من انتهاك لحقوق الإنسان، وخرقٍ للمواثيق الدولية، وفي زمن احتلال الفايروس كوفيد 19 على تفاصيل الأخبار العالمية والمحلية.
تكليف الفايروس “أبو عمشة الصغير” والقاتل الجديد، وبائع الخضرة السابق قبل الثورة المنحوسة، بمهام الأمن في عفرين، يأتي بعد تكليف قريبه الفايروس “أبو عمشة الكبير” بمهمة “القاتل المأجور” في ليبيا، وبعد تكليف مجموعة كبيرة من “الفايروسات العمشات” المأجورين، بمهمة التغيير الديمغرافي، والتطهير العرقي في مناطق شمال وشرق سوريا.
وفي سياق التغيير الديمغرافي، وتحت جناح فايروس كورونا الذي أنهك العالم، تستمر تركيا بتوطين أهالي “العمشات” المأجورين، في المساحة التي احتلتها، من مناطق شمال وشرق سوريا، قبل ولادة الفايروس القاتل.
قبل ولادة كوفيد 19، قتلت تركيا أهالي عفرين، وشردت أهالي رأس العين “سري كانيه”، وأسرت أهالي تل أبيض “كرى سبي”، وبعد الفايروس القاتل، وطّنت تركيا أهالي “الفايروسات العمشات” بالتوازي مع افتتاح سجن كبير لنساء عفرين.
يعاني العالم اليوم من كورونا فايروس، يعاني من فايروس قاتل، على الأقل هذا ما تتحدث عنه الميديا الغربية، وانتقلت بالعدوى لتصيب الميديا في كل مكان، لكن مناطق شمال وشرق سوريا تعاني من فايروس أخطر وأشد قتلاً وعدوانية من كورونا فايروس.
تعاني من تركيا فايروس، والتي لا يمكن أن يكون كورونا فايروس المستجد والفتاك إلا دمية جامدة رغم عنفه، أمام فايروساتها “العمشات” وكائناتها الهلامية التي تتلون كما تريد لها تركيا، وتتجاوب كما يقودها الصوت والسوط التركيان، أمام فصائل وميليشيات أقدم عناصرها على حلق لحاهم، وتقصير ثيابهم، وتبديل الأفغانية منها بثياب الجيش التركي، ورفع الأعلام التركية، بالتوازي مع أناشيد داعش والقاعدة، وعلى مرأى العالم الثوري منه والانتهازي والمنافق.
في عفرين، وفي تل أبيض ورأس العين وأخوتهم من المدن والقرى والبلدات الأخرى، التي وقعت في أيدي العصابة التركية، وصغارها من العصابات العمشاوية، يغدو خطف النساء، وتجارة الفدية، وقتل الرجال، وطرد المسنين، وتحويل المياه، وبناء الجدار العازل، وقطع الزيتون، وحرق الحقول، تمثيلية معقدة لهدف تركي واضح وفظيع. هدف يختصره مصطلحان كبيران، تغيير جغرافي لعفرين وأخواتها السوريات، وتطهير عرقي لعفرين وأخواتها السوريات، على أيدي ميليشيات عمشاوية جديدة، تنافس في فظائعها جيش عثمانها الإنكشاري.

الكاتب: طالب إبراهيم

قد يعجبك ايضا