سكان يرقصون فوق أسطح المنازل في ألبانيا بفضل حفل موسيقي لرفع روحهم المعنوية

 

تقوم مجموعة من المغنين يوميا بأداء أغان خصيصا لسكان بلدة دورس المطلة على البحر في ألبانيا والذين يقبعون داخل المباني السكنية المحيطة تنفيذا لحظر تجول فرضته عليهم السلطات في إطار مكافحة فيروس كورونا وذلك بهدف رفع معنوياتهم.

هؤلاء المغنون يحاولون رفع الروح المعنوية لدى سكان بلدة دورس المطلة على البحر في ألبانيا والذين يقبعون داخل المباني السكنية المحيطة تنفيذا لقرار بحظر التجول فرضته عليهم السلطات بهدف مكافحة فيروس كورونا.

ولدى سماعها هذه الأغاني خرجت العائلات إلى الشرفات المسيجة بأسوار معدنية وصفقت من النوافذ ورقصت فوق الأسطح.

ومجموعة المغنين الذين غنوا خصيصا لميناء دورس هم من بين الأشخاص المستثنين في ألبانيا الذين حصلوا على إذن خاص بالتجول بالخارج خلال ساعات الحظر.

وفي كل ليلة قبل غروب الشمس يذهبون إلى حي مختلف بالمدينة التي تضم الميناء الرئيسي في ألبانيا ترافقهم حراسة من الشرطة ومكبرات صوت لأداء حفل ارتجالي لهذه العائلات.

وعبر بعض السكان عن امتنانهم للمغنين، ووصفوا الفقرة الموسيقية بأنها نعمة على المدينة التي تطبق أحد أقسى ضوابط العزل العام في أوروبا لمكافحة فيروس كورونا بينما لا تزال تبدو عليها آثار زلزال أدى لمقتل 24 شخصا قبل أقل من خمسة أشهر.

واستمر الحفل لمدة 90 دقيقة وكان معظم المغنين يضعون كمامات واقية ويتناوبون على تقديم الأغاني التقليدية عبر مكبر صوت ملفوف بالبلاستيك. وصفق السكان الذين يرتدون قفازات مطاطية في أيديهم.

وفي إطار مكافحة فيروس كورونا فرضت ألبانيا حظر تجول على السكان مع السماح لهم بالخروج خلال أيام الأسبوع بين الخامسة صباحا والواحدة ظهرا حيث يستطيع من هم دون سن التقاعد تسجيل أسمائهم عبر تطبيق من أجل القيام برحلة للتسوق من أجل شراء المستلزمات الضرورية.

قد يعجبك ايضا