وسط حرب مدمرة.. تسجيل أول إصابة مؤكدة بكورونا في اليمن

أعلن اليمن يوم الجمعة رصد أول إصابة بفيروس كورونا المستجد في وقت تستعد فيه جماعات الإغاثة لمواجهة تفشي المرض في بلد يعاني من حرب دمرت النظام الصحي ونشرت الجوع والمرض.

الإعلان عن الإصابة جاء بعد دخول وقف لإطلاق نار على مستوى البلاد حيز التنفيذ يوم الخميس، وأعلن التحالف العربي الذي يقاتل الحوثيين تعليق عملياته العسكرية لأسبوعين، لكن الحوثيين لم يعلنوا موقفهم بعد.

وذكرت اللجنة العليا للطوارئ على تويتر أن الحالة اكتشفت في محافظة حضرموت الجنوبية المنتجة للنفط.

وقالت ليزا غراندي منسقة الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة في اليمن يوم الخميس إنه إذا انتشر الفيروس فستكون النتيجة “كارثية” نظرا لأن الحالة الصحية لما لا يقل عن نصف السكان “متدهورة للغاية” ولا يملك البلد إمدادات أو قدرات أو منشآت كافية للتعامل مع الوضع.

وقال مسؤول محلي إن المصاب عامل يمني في ميناء الشحر الذي أمرت السلطات بإغلاقه لأسبوع لتطهيره بشكل دقيق وأمرت العمال بعزل أنفسهم في منازلهم لأسبوعين.

وفرضت السلطات أيضا حظر تجول ليليا لـ 12 ساعة في جميع أحياء حضرموت بدءا من السادسة مساء الجمعة وحتى إشعار آخر.

ويشهد اليمن أعمال عنف منذ إخراج الحوثيين للحكومة من العاصمة صنعاء أواخر عام 2014 ما دفع التحالف العربي بالتدخل. وما زال الحوثيون يسيطرون على صنعاء ومعظم المراكز الحضرية الكبرى.

وأودت الحرب المستمرة منذ خمس سنوات بحياة أكثر من 100 ألف شخص ودفعت الملايين إلى شفا المجاعة.

قد يعجبك ايضا