المبعوث الأممي لليمن: أول إصابة بكورونا في البلاد جعل وقف إطلاق النار أكثر حتمية

بعد ظهور أول حالة إصابة بفايروس كورونا المستجد في اليمن، اعتبر المبعوث الخاص بالأمم المتحدة مارتن غريفيث، أن عملية وقف إطلاق النار في هذا البلد باتت أكثر حتمية.

وفي سلسلة تغريدات على توتير قال غريفيث، إنه تم إبلاغ الأطراف بتعديلات مقترحة على الاتفاقات، تشمل وقف إطلاق النار على مستوى البلاد، واتخاذ إجراءات اقتصادية وإنسانية لتخفيف معاناة اليمنيين.

وتشمل التعديلات أيضاً، بناء الثقة بين الأطراف ومساعدة اليمن في التعامل مع فيروس كورونا واستئناف العملية السياسية في أقرب وقت، داعياً إياهم لقبول الاتفاقات المقترحة التي وصفها بالمتوازنة، بدون تأخير.

كما شدد المبعوث الأممي، على وجوب العمل من خلال عملية سياسية رسمية لإنهاء الحرب بشكل كامل، مؤكداً أن المجتمع الدولي مستعد لتقديم الدعم والضمانات لتلك العملية.

وفي وقت سابق، أعلنت اللجنة العليا للطوارئ باليمن، رصد أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في محافظة حضرموت جنوب البلاد، وأضافت اللجنة أن المصاب في حالة مستقرة ويتلقى الرعاية الصحية.

وعلى إثرها، اتخذت محافظة حضرموت إجراءات احترازية سريعة ومشددة شملت حظر التجول في المديريات الشرقية، وإطلاق حملة لتعقيم الأماكن العامة والشوارع والأسواق العامة.

وكان المتحدث باسم قوات التحالف العربي في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، قد أعلن وقفاً شاملاً لإطلاق النار في البلاد لمدة أسبوعين بدأ سريانه الخميس، وذلك لمواجهة تبعات تفشي الوباء العالمي.