وقف إطلاق النار يدخل حيز التنفيذ ويعزز آمال السلام في اليمن

في خطوةٍ تستهدف منع تفشي فايروس كورونا وتعزيز فرص السلام في اليمن، دخل وقف إطلاق النار الذي أعلنه التحالف العربي لمدة أسبوعين، حيز التنفيذ، مما أنعش الآمال في وضع حدٍّ للحرب الدائرة منذ خمس سنوات تقريباً والتي دفعت الملايين لشفا المجاعة.

واعتبرت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي، أن انتشار الفايروس في اليمن ستكون له تداعيات كارثية، مشيرةً إلى أن نصف الشعب على الأقل في حالةٍ صحيةٍ متراجعة.

من جهته، أكد رئيس الحكومة اليمنية معين عبد الملك، أنّ وقف إطلاق النار فرصةٌ جادةٌ لتأمين اليمن وشعبه، من مخاطر الوباء العالمي، داعياً الحوثيين للاستجابة لمقتضيات الهدنة الإنسانية.

ترحيب عربي بإعلان التحالف وقف إطلاق النار لمدة أسبوعين 

ولاقت مبادرة وقف إطلاق النار المعلنة من قبل التحالف، ردود فعلٍ عربية ودولية مُرحِّبة، إذ أعربت كلّ من البحرين والإمارات عن أملها بأن يتجاوب الحوثيون مع هذه المبادرة لفتح المجال نحو الحل السياسي في هذا البلد.

وعلى الصعيد ذاته، رحب أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط بالخطوة، معتبراً أنها تمثل فرصةً نادرةً لوقف نزيف الدم في اليمن.

بدورها، شددت وزارتا الخارجية الأردنية والمصرية على أن قرار التحالف، خطوةٌ هامةٌ لتهيئة الظروف المواتية من أجل عقد الاجتماع بين الحكومة اليمنية والحوثيين للتوصل إلى حلٍّ سياسي.

ولم يختلف موقف البعثة الأمريكية في الرياض كثيراً، حيث دعت جميع الأطراف للعمل مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة في اليمن، من أجل تحقيق السلام والاستقرار للشعب اليمني، خاصةً في ظل تركيز العالم على مكافحة كورونا وإنقاذ الأرواح.

ويشهد اليمن، حرباً أهلية حصدت آلاف الأرواح، وشردت مئات الآلاف وسببت أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

قد يعجبك ايضا