مخطط لتوطين المئات من عوائل الإرهابيين في تل أبيض ورأس العين

ترسيخاً للتغييرِ الديمغرافيّ وتهجيرِ المدنيين في المناطق المحتلّة من الشمال السوري، يسعى الاحتلالُ التركي لاستقدام المزيد من عوائلِ عناصرِ الفصائلِ الإرهابيةِ التابعةِ له، لمنع الإرهابيين من مغادرة المدن، وحثّهم على البقاء فيها.

ففي مدينة تل أبيض المحتلّة، تظاهرَ المئاتُ من عناصرِ الفصائلِ الإرهابيةِ عندَ دوارِ العلم وسطَ المدينة للمرّة الرابعة على التوالي، بسببِ تأخّرِ الاحتلالِ التركيّ بدفعِ أجورِهم، ورفضِهِ فتحَ المعابر الحدودية التي يسيطر عليها، وإعادتهم إلى مناطقهم شمال غربي سوريا.

مصادر بمدينة رأس العين المحتلّة أكّدت لليوم أنّ حالةً من العصيان والتوتر تسود المدينة، جراء امتناعِ عناصرَ من الفصائل عن الخروج لأداء مهامهم، استنكاراً لرفضِ الاحتلالِ التركيّ طلباتِ تبديلِهم بعناصرَ أخرى.

المصادر أوضحت أنّ الاحتلال التركي قرّر استقدامَ عوائلِ أولئك العناصر لتوطينها في المدينة، ومنعهم من مغادرتها، مبيّنة أنّ تلك العوائل ستُنقلُ قريباً بحافلاتٍ تركية وبالمجّان.

كما سيتمُّ فتحُ الطُّرقِ خلالَ اليومَين القادمَين لاستقدامِ أكثرَ من تسعمئةِ عائلةٍ من عوائلِ فصيلي أحرار الشرقية والجبهة الشامية الإرهابيين، إلى مدينتَي رأس العين وتل أبيض.

يتزامنُ ذلك مع استمرارِ الاحتلالِ التركيّ بهدمِ منازلِ المدنيينَ وتجريفها، إذ تمَّ هدمُ أكثرَ من عشرين منزلاً خلال يومٍ واحد، في قرية شركراك التابعة لناحية عين عيسى شمالي الرقة، والتي نزح معظمُ سكّانِها جراءَ القصفِ المستمرّ من قبلِ الاحتلالِ والفصائلِ الإرهابيةِ التابعةِ له.

قد يعجبك ايضا