رئيس الوزراء البريطاني في العناية المركزة بعد إصابته بالفايروس

“لازلت أصافح الجميع”، عبارة قالها رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، قبل أيام مستخفاً بوباء كورونا، لكنه لم يكن يعلم أنّ الإصابة بالفايروس المُستجد، الذي لا يميز بين أحدٍ، ستجبره على دخول غرفة العناية المركزة.

المتحدث باسم جونسون قال، إن الأخير يتلقى الرعاية الروتينية بالأوكسجين ويتنفس دون مساعدة، بعد أن تم إدخاله إلى العناية المركزة في أحد مشافي بريطانيا، إثر تدهور حالته الصحية بشكلٍ مفاجئ.

وأعلن وزير الخارجية دومينيك راب الذي كلّفه جونسون الاثنين، ليحلّ محله أثناء تواجده في المستشفى، أنّ الحكومة ستستمر في تنفيذ الخطط الموضوعة لهزيمة الوباء في المملكة المتحدة، التي باتت إحدى دول أوروبا الأكثر تأثراً بالمرض، بتسجيلها أكثر من خمسينَ ألف إصابةٍ وستة آلاف حالة وفاة.

أكثر من 78 ألف حالة وفاة بالفيروس المستجد حول العالم

وفي السياق ذاته، تجاوز عدد الوفيات بفايروس كورونا المستجد في العالم أكثر من ثمانية وسبعين ألفاً، معظمهم في قارة أوروبا، التي توفي فيها نحو أربعة وخمسون ألفاً.

وسجلت إسبانيا ثلاثة عشر ألفاً وسبعمئة وثمان وتسعين حالة وفاة بالفايروس، فيما تجاوز عدد الوفيات في إيطاليا ستة عشر ألفاً وخمسمئة شخص.

وفي السويد التي لم تتخذ حتى الآن، أي إجراءات احترازية لمواجهة الفايروس، تم تسجيل خمسمئة وإحدى وتسعين حالة وفاة، وسبعة آلاف وستمئة وثلاث وتسعين حالة إصابة.

وتبرز الخشية من نقص الأدوية في القارة الأوربية، إذ إن الوباء يستهلك المخزون من المهدئات المستخدمة من أجل تطبيب المرضى، إضافةً إلى الأدوية المضادة للملاريا.

ومن المقرر أن تعرض رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين الأربعاء، مبادئ توجيهية لضمان نهاية منسقة لفترة العزل، ما يثير الخشية من أن يؤدي تراجع الالتزام إلى ازدياد أعداد المصابين.