تركيا وإيران الأكثر إصابة بالفايروس في الشرق الأوسط

أكثر من مئة ألف إصابة بفايروس كورونا المستجد في منطقة الشرق الأوسط، معظمها في إيران، التي أصبحت بؤرة للفايروس في المنطقة، وذلك بحسب تقرير نشرته صحيفة جيروزاليم بوست.

التقرير قال إن إيران لديها حالياً نحو ثمانية وخمسين ألف إصابة، تليها تركيا بأكثر من ثلاثين ألفاً، وتأتي إسرائيل في المرتبة الثالثة بثمانية آلاف وستمئة حالة.

وبحسب التقرير فقد وصل الفايروس إلى المنطقة في شباط الماضي عبر إيران، حيث كان هناك نحو سبعمئة وخمسين حالة في قم وطهران، غير أن النظام تستر على نشر الأعداد الحقيقية للمصابين.

ويعتبر النظام الإيراني الفايروس حرباً بيولوجية، ويلقي بالمسؤولية على الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي تركيا وصل عدد الإصابات إلى أكثر من ثلاثين ألفاً، فيما بلغت وفيات الفايروس، نحو ستمئة وتسع وأربعين حالة، فيما أنكر النظام التركي حتى مطلع آذار الماضي، وجود أي حالات إصابة في البلاد.

ورغم انتشار الوباء بشكل كبير في تركيا، إلا أن الأمر لم يلجم تحركات النظام التوسعية والاحتلالية في المنطقة، ولم يؤثر كذلك على وضع الفصائل المسلحة التابعة له، والتي أرسل بعض عناصرها إلى القتال في ليبيا.

وأكد التقرير ارتفاع حالات الإصابة في الإمارات، إلى أكثر من ألف وسبعمئة، وذلك رغم الاحتياطات الكبيرة التي اتخذتها السلطات.

التقرير أشار إلى أن تسجيل ألف وستمئة حالة إصابة في قطر، يعتبر عدداً كبيراً بالنسبة لدولة صغيرة ذات عدد قليل من السكان، أما في السعودية، فقد تم تسجيل أكثر من ألفين وأربعمئة حالة. فيما نجح الحظر الصارم المفروض منذ أسابيع في الأردن، بحصر عدد الإصابات عند أربعمئة حالة.

قد يعجبك ايضا