واشنطن تعتزم خفض مساعداتها لأفغانستان بمليار دولار

في خطوةٍ اعتبرَها خبراءُ أنّها ستقوّضُ قدرةَ الحكومةِ الأفغانيةِ في محاربةِ حركةِ “طالبان” إذ ما تمَّ تطبيقُها وكذلك في موقفِها التفاوضيّ مع الحركة، أعلنَ مسؤولون أمريكيون أنّ واشنطن تعتزم تخفيض مساعداتها لأفغانستان بنحو مليار دولار تستقطع من الأموال المخصصة للقوات الأفغانية.

معاونان في الكونغرس ذكرا لوكالة رويترز، أن مسؤولين من وزارة الخارجية أبلغوا الكونغرس بأنّ مليار الدولار الذي سيتمّ تخفيضه سيكون من ميزانيةٍ قدرُها أربعة فاصله اثنان مليار دولار خصصتها وزارة الدفاع الأمريكية لقوات الأمن الأفغانية، بما يشكّل نحو ثلاثة أرباع ميزانيتها السنوية.

من جانبه أشار مسؤولٌ عسكريٌّ أمريكيّ إلى أنّ الخفض المقترح يعكس إصرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على إعادة القوات للبلاد من أطول صراع في تاريخ البلاد.

المسؤول شدّد على أنّ تخفيض تمويل قوات الأمن يتعارض مع مصالح الأمن القومي الأمريكي كما سيؤثّر على قدرة القوّات الأفغانية لقتال طالبان وسيؤدّي إلى “تدمير” تلك القوات وفق تعبيره.

من جهتها قالت المسؤولة السابقة في وزارة الخارجية الأمريكية لوريل ميلر إنّ خفض الميزانية سيستغرق وقتا لحين الشعور بأثره لكنه سيضر بعمليات الأمن الأفغانية ومعنويات أفرادها، وسيتيح المجال لطالبان للبدء في مفاوضات السلام وهي في “موقف أقوى”.

قد يعجبك ايضا