121 منظمة تدعو لدعم شمال شرق سوريا لمواجهة كورونا

مناطق شمال شرق سوريا المحاصرة جزئياً، تواجه تهديد فايروس كورونا المنتشر في الدول المجاورة، في ظل إعلان العديد من المؤسسات الدولية عجزها لاحتواء انتشار هذا الفايروس، وفقاً لمنظمات صحية دولية.

عشرات المنظمات والمؤسسات الدولية والمحلية العاملة في شمال وشرق سوريا، دعت منظمة الصحة العالمية إلى الاستجابة السريعة، وفتح المعابر الحدودية، وتقديم الدعم الصحي للإدارة الذاتية.

المنظمات البالغ عددها مئة وواحد وعشرون، طالبت أيضاً المنظمة الأممية إلى توفير أجهزة الكشف عن الفايروس، وإنشاء مراكز الحجر الصحي، وإرسال كوادر طبية ومستلزمات وتجهيزات العناية المركزة، إضافة إلى مستلزمات الوقاية الشخصية للعاملين في القطاع الصحي.

وتعاني الإدارة الذاتية أساساً من نقص حاد في الكوادر الطبية ومستلزماتها، ونقص في التجهيزات والأدوية والفحوصات المخبرية التي تكشف عن الفايروس، ووحدات العناية المركزة، فضلاً عن توقف المساعدات عبر الحدود، بحسب تقاير منظماتٍ دولية.

المنظمات الدولية والمحلية أشارت إلى أكثر من أربع ملايين مواطن يقيمون في شمال شرق سوريا، بينهم أكثر من مليون نازح قدموا من مناطق مختلفة، ولفتت إلى أن جميع هؤلاء بحاجة ماسة إلى خدمات الرعاية الصحية، مضيفةً أن أكثر من مائة ألف نازح يقيمون في المخيمات، إضافة إلى الآلاف من عوائل عناصر تنظيم داعش الإرهابي.

المنظمات المحلية والدولية تطرقت أيضاً إلى مدينة رأس العين المحتلة، إذ قالت إن تركيا والفصائل التابعة لها تعمدت إلى قطع المياه عن مدن الحسكة وتل تمر والهول والعريشة ما سيزيد من احتمالية مخاطر انتشار الفايروس، وفقاً لمنظمة يونيسيف للطفولة.

قد يعجبك ايضا