صحيفة لوموند تكشف عن انتهاكات بعض الأنظمة في ظل تفشي كورونا

أغلب دول العالم أعلنت إجراءاتِ حربِها ضدّ وباء كورونا، الذي أصاب حتّى الآن ما يقارب مليون شخص، فيما تتعمّد بعضُ الدول في الشرق الأوسط النكران والتحكّم لمواجهة الفايروس، وسطَ مخاوفَ جديةٍ بشأنِ استغلال أنظمتها السياسية للوضع الصحي العالمي، للحدِّ من حرية الأفراد وزيادة منسوب سيطرتها الداخلية حتى بعد انتهاء وباء كورونا.

صحيفة “لوموند” الفرنسية تطرّقت في تقريرٍ إلى اعتقالاتٍ شملت نحو خمسمئة مدوّنٍ وصحفيّ دون مبرر، قام بها النظام التركي ودول أخرى في المنطقة منها الجزائر، إلى جانب تحكّم سلطات أنقرة ومراقبتها كلَّ ما يُبث ويُنشر على مختلف وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي.

التقرير أشار أيضاً إلى التخبّط في طريقة تعامل رئيس النظام التركي رجب طيّب أردوغان مع أزمة انتشار فايروس كورونا في تركيا، مبيِّناً أنّ المعارضة توعّدت أردوغان بـ”حساب عسير” وقالت إنّ “الديكتاتور” يَعتقلُ كلَّ مَن ينتقد طريقته المستهترة في التعامل مع انتشار كورونا.

وفي إيران التي كانت الثالثة في أكبر عدد وَفَيَات بالفايروس بعد الصين وإيطاليا، قالت الصحيفة إنّ السلطات تلاعبت بأرقام الإحصاءات الرسمية، بهدف تقليل عدد الإصابات، وسط مخاوفَ من أنْ تكون الأعداد الفعلية لضحايا الفايروس والمصابين به أكثر من المُعلنة، في ظلِّ تدخّل الحرس الثوري بعملية نشر الأرقام للإعلام عبر وزارة الصحة.

قد يعجبك ايضا