استياء في تركيا بعد منع النظام حملات تبرع لمكافحة كورونا تشرف عليها المعارضة

أثارَ قرارُ النظامِ التركي، منعَ حملاتٍ لجمعِ التبرعاتِ من بلديتيْ أنقرة وإسطنبول، واللتين تديرهما المعارضةُ من أجلِ مساعدةِ الأسرِ المتضررةِ من فايروس كورونا، غضباً واسعاً في أوساطِ المجتمعِ التركي.

وأدانَ كثيرونَ عبر وسائل التواصل الاجتماعي الخطوةَ، معتبرينَ أنَّها مناورةٌ سياسيةٌ لرئيسِ النظامِ رجب طيب أردوغان، من أجلِ عرقلةِ العملِ في البلديتين، فيما قالَ رئيسا البلديتينِ إنَّهما سيطعنانِ في القرار أمامَ المحكمةِ الإدارية.

وادّعى النظامُ التركيُّ أنَّ حملاتِ جمع التبرعاتِ من بلديتيْ أنقرة وإسطنبول غير قانونية، وأقدمَ على إغلاق عدةِ حساباتٍ بنكية.

قد يعجبك ايضا