تجدد المعارك في طرابلس وإسقاط طائرة مسيرة تركية في الجفرة

بينما العالَمُ مُنشغلٌ بمكافحةِ فيروسِ كورنا، تشهدُ العاصمةُ الليبيّةُ طرابلس ومناطقُ قريبةٌ منها منذُ أيامٍ قصفاً متواصلاً ومعاركَ على عدّةِ محاورَ بينَ طرفَي النِّزاع في البلاد.

القصفُ العشوائيّ والاشتباكاتُ المتبادلةُ بينَ الجيشِ الوطنيّ الليبيّ، وقوّاتِ “الوِفاق” في طرابلس تسبّبَ بمقتلِ العديدِ من المدنيين، وإصابةِ آخرين جنوبَ وشرق العاصمةِ طرابلس وفقَ إعلانِ طرفَي النِّزاع.

مصادرُ عسكريةٌ ذكرتِ انهيارَ قوّاتِ “الوِفاق” أمامَ تقدُّمِ وحداتِ الجيشِ الوطنيّ في محورِ عين زارة بالعاصمة طرابلس بالإضافةِ إلى مقتلِ وإصابةِ عشراتِ المرتزقةِ من السوريينَ التابعين للنظام التركي.

وفي وسطِ البلادِ أفادتْ مصادرُ عسكريةٌ في الجيشِ الليبيّ إسقاطَ طائرةٍ مسيّرةٍ تركيةٍ مجهزةٍ بصواريخَ كانت مبرمجةً لقصفِ الوحداتِ العسكريّة في الجفرة.

وزارة الخارجية الليبية في شرق البلاد من جانبها، ندَّدت بقصفِ قوّات “الوِفاق” للأحياء المدنية الآهلة بالسكّان، واعتبرته خرقاً للقانون الدوليّ الإنسانيّ واصفةً أيّاه “بالسلوك الإجراميّ المنافي للقيم والأخلاق”.

ورغم استجابة طرفي النزاع الليبي لدعوة بعثة الأمم المتحدة، بالوقف الفوري للاقتتال لأغراض إنسانية، فإنّ بعضَ مناطقِ العاصمة لا تزال تشهد استمرار القصف العشوائي والاشتباكات المتقطعة، مع تبادل الاتهامات بخرق الهدنة الهشة.

قد يعجبك ايضا