وزير خارجية الاتحاد الأوروبي في طهران لخفض التوتر حيال الملف النووي

أجرى وزير خارجية الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، الأثنين، محادثات مع مسؤولين إيرانيين في طهران، بهدف خفض حدة التوتر الدولي المتصاعد بشأن الاتفاق النووي الإيراني، والبحث عن حلول سياسية للأزمة.

والتقى بوريل بنظيره الإيراني محمد جواد ظريف والرئيس حسن روحاني، لبحث الوضع في الخليج والاتفاق النووي، بالإضافة للأحداث الأخيرة في العراق وسوريا واليمن.

وأشار بوريل في بيان صادر عن مكتبه، إلى تصميم الاتحاد الأوروبي على حماية الاتفاق الدولي المتعلق ببرنامج إيران النووي، وتكثيف الجهود لخفض التوتر والعمل على إيجاد سبل سياسية محتملة للأزمة الحالية.

بدوره وصف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، خلال مؤتمر صحفي الزيارة “بـالمهمة”، وأعرب عن أمله بأن تظهر المحادثات بين بوريل والمسؤولين الإيرانيين حسن نية من جانب أوروبا عبر اتخاذها إجراءات جدية بشأن الاتفاق.

روحاني: بلادنا مستعدة للتعاون مع الاتحاد لحل مشكلة الاتفاق النووي

في المقابل، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال اجتماعه بوزير خارجية الاتحاد الأوروبي، إن بلاده مستعدة للتعاون مع أوروبا لحل المشكلات المتعلقة بالصفقة النووية، مضيفاً أنهم مستعدون للوفاء بالتزاماتهم عندما يفي الجانب الآخر بكامل التزاماته.

ويقوم الاتحاد الأوروبي بدور الضامن للاتفاق النووي، خاصة أن لدى بوريل دور رسمي في آلية فض النزاع التي فعلتها بريطانيا وفرنسا وألمانيا الشهر الماض، بعد أن قالت طهران إنها لن تلتزم ببعض القيود المفروضة على المواد النووية بموجب الاتفاق.

قد يعجبك ايضا