120 قتيلاً ومفقوداً باحتراق قارب مهاجرين قبالة ليبيا

أعلنت منظمة “ألارم فون”، السبت، إنقاذ 45 مهاجراً قبالة ليبيا، فيما لا يزال هناك حوالي 60 مفقوداً، بعد مقتل 60 على يد قوات أوروبية.

وقالت ألارم فون، في سلسلة تغريدات عبر حسابها الرسمي بموقع “تويتر”، إن النيران اشتعلت في القارب الذي كان يقل المهاجرين، مشيرة إلى أنها أبلغت السلطات المعنية بالحادث إلا أنها لم تحرك ساكناً، بحسب قولها.

وجمعت المنظمة شهادات من ناجين تمكنت من إنقاذهم، قالوا فيها إنه لا يزال هناك حوالي 60 شخصاً في عداد المفقودين ويُفترض أنهم لقوا حتفهم، فيما قتل 60 شخصاً على يد حرس الحدود في الاتحاد الأوروبي.

وأكدت أنها ما زالت تجمع الشهادات وتحاول إعادة بناء كل الأحداث، لتسليط الضوء على العنف الذي تسعى أوروبا لإخفائه من خلال إسكات الناجين وإنكار الوفيات في البحر وتجريم رجال الإنقاذ، متعهدة بنشر التفاصيل، خلال الأيام المقبلة.

يأتي ذلك فيما تمكنت سفينة الإنقاذ “أوشن فايكنج” من إنقاذ 10 مهاجرين، من بينهم امرأتان وطفلان ورضيع واحد، كانوا على متن قارب يواجه صعوبات في منطقة البحث والإنقاذ على بعد حوالي 66 كيلومتراً من السواحل الليبية، لعشرة مهاجرين كانوا على متن قارب يواجه صعوبات.

قد يعجبك ايضا