يونسيف: أكثر من 12 مليون طفل سوري بحاجة إلى مساعدات

في رقمٍ قياسيِّ يعتبر الأكبرَ منذ بدء الأزمة في سوريا عام ألفين وأحد عشر، حذّرت الأمم المتحدة، من أنّ أكثرَ من اثني عشر مليونَ طفلٍ سوري بحاجةٍ إلى مساعداتٍ إنسانية.

المديرة الإقليمية لمنظمة اليونسيف لمنطقة الشرق الأوسط، أديل خضر، قالت في بيانٍ، إنّ ملايين الأطفال السوريين ما يزالون يعيشون بالخوف وعدم اليقين والعوز في سوريا والدول المجاورة، وهم بحاجةٍ ماسّة للمساعدات الإنسانية.

أديل، أوضحت أنّ نحو ستّةِ ملايين ونصف المليون طفل في داخل سوريا بحاجةٍ إلى المساعدات، في حين يعتمد نحو خمسة ملايين وثمانمئة ألف طفلٍ على المساعدات في الدول المجاورة، وهذه الأرقام هي الأعلى منذ بدء الأزمة السورية قبل أكثرَ من عشر سنوات.

المسؤولة الأممية أوضحت أنّ العديد من العائلات السورية تواجه صعوباتٍ في تلبية احتياجاتها، حيث تضاعفت أسعار المواد الغذائية وارتفعت بشكلٍ كبير لا سيّما بعد الحرب في أوكرانيا، معربةً عن أسفها لانخفاض التمويل الدولي في المجال الإنساني، حيث كشفت المنظمة الدولية عن حاجتها إلى عشرين مليونَ دولارٍ لتعزيز عملياتها الإنسانية عبر الحدود بسوريا.

ولفتت اليونسيف إلى أنّ الأزمة المستمرة في سوريا تسببت بفقدان نحو ثلاثةَ عشرَ ألفَ طفلٍ لحياتهم، بينهم أكثرُ من مئتي طفل قضوا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري.

يذكر أنّ المساعدات الإنسانية تمرّ إلى سوريا عبر الحدود مع تركيا، ما جعلها وسيلة للضغط السياسي بيد المتحكمين فيها، وخاصة بعد إغلاق معبر اليعربية شرقي سوريا في وجه تلك المساعدات، والذي فاقم معاناة ملايين السوريين، وخاصّةً المهجرين بسبب هجمات الاحتلال التركي في المنطقة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort