يهودي متوفى يفاجئ سكان قرية “الصالحين بين الأمم” في فرنسا

بعد أن ساعدته قرية فرنسية صغيرة على الاختباء مع عائلته بعيداً عن أعين النازيين إبان الحرب العالمية الثانية، ترك “إيريك شوام” النمساوي من أصول يهودية، قسماً كبيراً من ثروته التي تقدّر بـ 2.43 مليون دولار، لسكان القرية.

وتفاجأ سكان قرية “لوشابمون سور ليونيون”، الواقعة على هضبة جبلية نائية في جنوب شرق فرنسا، بالثروة التي قدمها لهم، إيريك شوام، الذي توفي في أواخر كانون الأول/ديسمبر من العام الماضي عن عمر ناهز 90 عاماً.

 

وقال “جان ميشيل إيرولت”، رئيس بلدية القرية إن شوام طلب استخدام الأموال التي تركها للقرية في المبادرات التعليمية والمنح الدراسية.

وكانت قرية “لوشابمون سور ليونيون” قد اشتهرت بمساعدة وإخفاء أكثر من 2500 يهودي خلال الحرب العالمية الثانية، وجرى تكريم سكانها بلقب “الصالحين بين الأمم” من مركز ياد فاشيم لإحياء ذكرى المحرقة “الهولوكوست”.

قد يعجبك ايضا