وول ستريت جورنال: الهجمات على منشآت نفط سعودية انطلقت من العراق

بعد ما يقارب الشهر من وقوع هجمات في الخليج، ثارت الشكوك عن الموقع الحقيقي لانطلاق طائرات الدرون المسيرة التي استهدفت منشآت النفط في السعودية.

شكوك إن صحت فهي ذات دلالات وأبعاد عميقة تشير إلى منعطف خطير في تاريخ الصراع الإيراني الأمريكي، فهي تدل على طول الأذرع الإيرانية في ضرب الأهداف الحساسة لأعدائها من جهة وضعف التكنولوجيا الأمريكية في ردع الطائرات المسيرة على مصالحها ومصالح حلفائها من جهة أخرى.

صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، أفادت بأن مسؤولين أمريكيين توصلوا إلى أن الهجمات التي نفذتها طائرات مسيرة على منشآت نفط سعودية في منتصف أيار مايو الماضي، انطلقت من جنوب العراق وليس من اليمن كما كان يعتقد سابقاً، ما أثار مخاوف من أن حلفاء إيران في المنطقة يحاولون فتح جبهة جديدة في النزاع بين طهران وواشنطن.

وبحسب الصحيفة فإن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، دعا رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي في وقت سابق من هذا الشهر إلى اتخاذ خطوات لضمان ألا يستخدم العراق كأرضية جديدة لانطلاق الهجمات على مصالح أمريكا وحلفائها.

الصحيفة ذكرت، بأن المسؤولين العراقيين شككوا في التقييم الأمريكي، وطلبوا من إدارة الرئيس دونالد ترامب، تقديم أدلة تدعم مزاعمهم.

وكان الحوثيون قد أعلنوا مسؤوليتهم عن هجوم مباغت بسبع طائرات مسيرة وملغمة عبرت مئات الكيلومترات في عمق الأجواء السعودية قبل أن تستهدف منشآت نفطية غرب العاصمة الرياض، وتسببت بوقف الضخ في خط الأنابيب الذي ينقل النفط من حقول المنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على ساحل البحر الأحمر.

قد يعجبك ايضا