ويليامز: وجود المرتزقة والمسلحين الأجانب انتهاك مروع لسيادة ليبيا

في معرض حديثها خلال افتتاح الاجتماع الثالث لملتقى الحوار السياسي الليبي، كشفت رئيسة بعثة الأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز، وجود عشرين ألفاً من المسلحين الأجانب والمرتزقة في الأراضي الليبية.

وليامز اعتبرت أن وجود هؤلاء المرتزقة يعد انتهاكاً مروّعاً لسيادة ليبيا، وأوضحت أن وجود المرتزقة يعد من أسباب تدفق السلاح إلى البلاد، مشيرة إلى انتهاكهم الصارخ لحظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة.

المبعوثة الأممية أضافت أن هؤلاء المرتزقة جاؤوا إلى ليبيا؛ لتنفيذ أجندات خاصة لبعض الدول وأن وجودهم يشكل أزمة خطيرة في البلاد.

كما حذرت وليامز أطراف الحوار السياسي الليبي من التقاعس وعرقلة جهود الحل السياسي في البلادة، مشيرة إلى أن الليبيين قطعوا شوطاً واسعاً في ملتقى الحوار في تونس، من خلال تحديد موعد الانتخابات في البلاد، منوهةً إلى أن الوقت يداهم الليبيين لعقد مصالحة شاملة.

وبخصوص الوضع الأمني في ليبيا، قالت وليامز إنه لا يزال هشاً، وذلك على الرغم من التقدم الكبير الذي أُحرِز في الأشهر الأخيرة خلال المحادثات العسكرية المشتركة.

ويوجد في ليبيا آلاف المرتزقة الذين استقدمهم النظام التركي إلى البلاد، من مناطق شمال سوريا، لمحاربة الجيش الليبي إلى جانب قوات حكومة الوفاق.

قد يعجبك ايضا