وليامز تعلن التوافق على المواد الدستورية وتدعو لإخراج المرتزقة من ليبيا

بعد انتهاء الجولة الثالثة والأخيرة من مشاورات المسار الدستوري بين الأطراف الليبية المنعقدة في العاصمة المصرية القاهرة، أعلنت المستشارة الأممية ستيفاني وليامزر، أن اللجنة المؤلَّفة من مجلسَي النواب والأعلى للدولة الليبيَّينِ أحرزا توافقاً على المواد الخلافية في مسوَّدة الدستور.

وليامز دعتِ الأطراف الليبية للعمل على إجراء انتخاباتٍ شفَّافة، وطالبت اللجنة العسكرية المشتركة خمسة زائد خمسة، بالعمل على وضع وثيقةٍ شاملة توقّع عليها الأطراف الليبية، لتفكيك الفصائل المسلّحة ضمن إطارٍ زمنيٍّ مُحدَّد، بالإضافة إلى إخراج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من البلاد.

باشاغا: مبدأنا الحوار والمصالحة للتغلب على العنف والسلاح
إلى ذلك قال رئيس الحكومة الجديدة فتحي باشاغا، إنّ مبدأ حكومته هو الحوار والمصالحة للتغلب على لغة العنف والسلاح، واعتبر في تصريحاتٍ متلفزة أنّ الحوار السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة بين الأطراف الليبية منذ عام ألفين وأربعة عشر كان ناجحاً، مشيراً إلى وجود نتائجَ ملموسة لمبادرة الحوار التي دعا إليها.

وحول كيفية تطبيق المبادرة التي أكّد أنّها ما تزال مستمرّةً أضاف باشاغا أنها تخص الحكومة، وتهدف إلى الحوار مع أيِّ طرفٍ سياسيٍّ وأمنيٍّ وعسكري داخل ليبيا، دون إقصاءٍ ومغالبة، لافتاً إلى أنّ ذلك لا يمنع أن تكون للحكومة معارضة بالطرق السلمية والسياسية، بعيداً عن لغة السلاح والعنف.

واتّهم باشاغا حكومة الدبيبة بأنّها كانت السبب الرئيس في عدم إجراء الانتخابات في الرابع والعشرين من كانون الأول ديسمبر ألفين وواحدٍ وعشرين قبل نهاية خطّة خارطة الطريق التي أقرها ملتقى الحوار السياسي، معتبراً أن الدبيبة استغلّ ضعف بعثة الأمم المتحدة والقوة التي تحصل عليها من المجتمع الدولي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort