وليامز تعرب عن تفاؤلها بقرب اتفاق مجلسي النواب والدولة في ليبيا

أعلنت المستشارة الأممية ستيفاني وليامز، أنها تلقت رداً وصفته بالإيجابي من رئيس البرلمان الليبي الذي رحب بمبادرة الأمم المتحدة، موضحةً أن “الأمر الآن ليس سوى مسألة الجمع بين المجلسين ومن ثم إطلاق المفاوضات”.

وأعربت وليامز عن تفاؤلها بأن الظروف ستسمح باجتماع فعلي للمجلسين، حيث أعرب المجلس الأعلى للدولة الليبي قبل ذلك عن استعداده للتحاور مع اللجنة الممثلة لمجلس النواب، متى ما وُجهت لهم الدعوة من قبل البعثة الأممية للدعم في ليبيا.

وأوضحت وليامز أن اقتراح الأمم المتحدة المتمثل في المبادرة “جاء من التعديل الدستوري الـ ـ12، الذي نص في المرحلة الأولى على تشكيل لجنة من 24 عضواً، لكن لم يحدث ذلك، لأنه كان مفترضاً تشكيلها خلال أسبوعين من إقرار التعديل في مجلس النواب”.

المستشارة الأممية أكدت أن قرار إجراء الانتخابات في ليبيا خلال العام الجاري، قراراً يتخذه السلطات الليبية والشعب الليبي، مشيرة إلى أن أسرع مجلسا النواب والأعلى للدولة في التوافق حول القاعدة الدستورية، كلما كان الأمل بالوصل إلى مرحلة الانتخابات أمراً واقعياً.

وجددت وليامز الموقف الأممي المحايد إزاء وجود حكومتين برئاسة عبد الحميد الدبيبة وفتحي باشاغا، موضحةً أن “الأمم المتحدة لم تتبن ولن تتبنى موقفاً بشأن الاعتراف بحكومة أو بأخرى، وأنها على تواصل مع الجانبين”.

وليامز تطالب بإخراج القوات الأجنبية والمرتزقة من البلاد

وبخصوص تواجد القوات الأجنبية والمرتزقة على الأراضي الليبية، طالبت المستشارة الأممية جميع الأطراف الليبية بالتصرف بشكل إيجابي مع اللجنة العسكرية الليبية المشتركة 5+5، لضمان خروج القوات الأجنبية والمرتزقة من البلاد.

وتجدر الإشارة إلى أن المستشارة الأممية ستيفاني وليامز، قد اقترحت في شهر آذار/مارس الماضي مبادرة تقضي بتشكيل لجنة مشتركة من البرلمان والمجلس الأعلى للدولة الليبي، للاتفاق على قاعدة دستورية محكمة لإجراء الانتخابات.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort