وكالة: مخزون إيران من اليورانيوم المخصب تخطى كثيرا حد الاتفاق النووي

لا تزال إيران مستمرة بتجاوز السقف الذي حدده الاتفاق النووي مع الدول الكبرى عام 2015 لتخزين اليورانيوم المخصب، رغم الدعوات الأوربية لها مراراً وتكراراً بضرورة إلتزامها ببنود الاتفاق.

تقرير لوكالة الطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، أظهر مواصلة طهران تجاوز حدود الاتفاق النووي بشأن مخزون اليوارنيوم المخصب، كما واصلت التخصيب إلى مستوى يفوق الحد المسموح به بنسبة 4،5%.

ورغم أن التجاوزات الإيرانية لم تشكل فارقاً كبيراً لما تحتاجه للحصول على مواد كافية لصنع قنبلة نووية، إلا أن تلك التجاوزات كثفت من الضغط على الدول الأوربية الموقعة على الاتفاق النووي.

وكانت فرنسا قد بذلت جهوداً لتشجيع عقد محادثات بين أمريكا وإيران، لكن الأخيرة أصرت على رفع العقوبات التي فرضتها واشنطن عليها أولاً.

ورداً على الجهود الفرنسية لحلحلة الأزمة بين طهران وواشنطن، حث رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون عبر اتصال هاتفي على تجنب محادثات جديدة مع إيران في وقت تصعد إيران من عدوانها في المنطقة حسب زعمه.

موغيريني: الاتحاد الأوربي يعمل للحفاظ على الاتفاق النووي

ووسط المساع الأوربية لإنقاذ الاتفاق النووي قالت فيدريكا موغيريني مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي إن التكتل سيعمل على الحفاظ على الاتفاق النووي وسيرحب بأي خطوات لإضافة شروط إليه.

وتشهد منطقة الخليج توتراً متصاعداً بين طهران وواشنطن على خلفية احتجاز سفن نفطية، فيما ترددت عدة دول أوربية بالانضمام إلى مهمة تقودها واشنطن لحماية الملاحة البحرية في مضيق هرمز ، مكتفية بإمكانية إطلاق بعثة مراقبة خاصة في المضيق المتأزم.