وكالة الطاقة الذرية: إيران تواصل تخصيب اليورانيوم والحوار متعثر

في الوقت الذي تتعثر فيه المناقشات الرامية إلى تحسين إيران تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أظهر تقريران سريان للوكالة أن طهران تواصل تخصيب اليورانيوم إلى مستوى يقترب من الدرجة اللازمة لصنع الأسلحة.

 

 

أحد تقريري الوكالة الفصليين اللذين اطلعت عليهما رويترز، ذكر أنه لم يتسن إحراز تقدم في العام الماضي نحو تنفيذ البيان المشترك الصادر في الرابع من آذار/مارس 2023، في إشارة إلى تعهد بتحسين التعاون وقدرة الوكالة على الاضطلاع بمهام المراقبة في إيران.

التقرير أشار إلى أن المدير العام للوكالة رافائيل غروسي، يجدد دعوته للحكومة الإيرانية الجديدة واستعداده لمواصلة الحوار رفيع المستوى والمناقشات الفنية اللاحقة التي بدأت يومي السادس والسابع من أيار/مايو الجاري.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري بعد عودته من طهران قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في مقابلة مع صحيفة “فايننشال تايمز”، إنه لا يوجد دليل على أن إيران تحركت أو ستتجه نحو برنامج للأسلحة النووية، مضيفاً أن طهران أعربت عن استعدادها لإجراء “حوار جدي” مع الوكالة.

وتشير بعض المصادر غير الرسمية إلى أن الملف النووي الإيراني أوكل إلى الأمين العام السابق للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني الذي كان حتى أيار / مايو من العام الماضي، سكرتيراً للمجلس الأعلى للأمن القومي وممثلاً للمرشد الإيراني في هذا المجلس لمدة عشر سنوات.

إيران
مسؤول: تبادل الرسائل بين طهران وواشنطن بشأن رفع العقوبات لم تنقطع

إلى ذلك قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، في المؤتمر الصحافي الأسبوعي إن المفاوضات بشأن رفع العقوبات ستتم بتوجيه من مسؤولين رفيعي المستوى في الحكومة، وإن فريق التفاوض سيواصل مشاوراته من أجل رفع العقوبات، مؤكداً أن تبادل الرسائل بين إيران والولايات المتحدة بشأن مفاوضات رفع العقوبات كان مستمراً دائماً ولم ينقطع.