وكالة الاستخبارات الأمريكية: إيران تخطط لضرب الوجود الأمريكي بسوريا

محاولاتٌ للنظام الإيراني لتنفيذ عمليَّاتٍ ضدَّ الولايات المتحدة في سوريا، هذا ما كشفتْ عنه وكالاتُ الاستخبارات الأمريكية، مؤكدةً سعيَ طهران من وراء هذه الخطوة إلى ضرب المصالح والوجود الأمريكي في المنطقة.

الوكالة الأمريكية وفي تقرير لها عن نشاطات قوة المهام المشتركة في عملية العزم الصَّلْب ضد داعش في سوريا والعراق، أشارت إلى تحركات إيرانية في مدينة دير الزور وريفها شرقي سوريا لجمع معلومات حول القوات الأمريكية والتحالف الدولي لاستهدافها أو الضغط عليها للانسحاب من البلاد.

التقرير الاستخباراتي الامريكي أوضحَ أن النظام الإيراني يستغلُّ الشباب ويقومُ بتجنيدهم في تلك المناطق لتشكيل قوة عسكرية لتعزيز الفصائل الموالية له، لا سيما لواءَ الباقر التابعَ للنظام الإيراني والداعمَ لقوات الحكومة السورية.

ووَفْقًا للتقرير، ربما يُحاولُ النظام الإيراني من خلال هؤلاء المجندين تنفيذَ هجمات على القوات الأمريكية نيابةً عنه، أو يسعى للضغط من خلالهم على الولايات المتحدة لإخراجها من سوريا وبالتالي توسيعَ نفوذها شرقيَّ البلاد.

وكشف التقريرُ الأمريكي عن هذه المعلومات غداةَ إعلان البنتاغون الاثنين، أن القواتِ الأمريكيَّةَ لم تعد مسؤولة عن حماية النفط في سوريا بل إن وجودها هو لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي فقط.

وتحارب قوات التحالف الدولي الذي يحوي بين صفوفه تسعمئة جندي أمريكي تنظيمَ داعش الإرهابي إلى جانب حليفتها على الأرض قوات سوريا الديمقراطية التي أعلنتِ القضاءَ على التنظيم عام 2019 ، فيما تُؤكِّدُ تقاريرُ أممية أن خطرَهُ لايزال قائمًا نظرًا لوجود خلايا نائمة في المِنْطَقة.

قد يعجبك ايضا