تقرير: وكالة الأمن القومي الأمريكية تجسست على ميركل وآخرين

ذكر تقرير لهيئة الإذاعة والتلفزيون الدنماركية أن وكالة الأمن القومي الأمريكية استغلت شراكة مع وحدة تابعة للمخابرات الخارجية بالدنمارك للتجسس على مسؤولين كبار في دول مجاورة ومنهم المستشارة الألمانية آنجيلا ميركل.

وقالت الهيئة نقلا عن تسعة مصادر مطلعة لم تسمها إن هذا هو ما خلص إليه تحقيق داخلي أجراه جهاز المخابرات الدفاعية الدنماركي في 2015 في دور وكالة الأمن القومي الأمريكية في الشراكة.

ووفقا للتحقيق الذي يشمل الفترة من 2012 حتى 2014، استخدمت الوكالة الأمريكية كابلات دنماركية خاصة بالمعلومات للتجسس على مسؤولين كبار في السويد والنرويج وفرنسا وألمانيا، منهم الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير، الذي كان وزيرا للخارجية آنذاك، وزعيم المعارضة السابق في ألمانيا بيير شتاينبروك.

وامتنع وزير الدفاع الدفاع الدنماركي ترين برامسن عن التعليق على “تكهنات” في وسائل إعلام بشأن أمور تتعلق بالمخابرات.

وفي واشنطن، لم ترد الوكالة بعد على طلب للتعقيب وأحجم مدير مكتب مدير المخابرات الوطنية عن التعليق.

وتستضيف الدنمارك، الحليف المقرب من الولايات المتحدة، عدة محطات إنزال لكابلات الإنترنت البحرية من وإلى السويد والنرويج وألمانيا وهولندا والمملكة المتحدة.

قد يعجبك ايضا