وكالة إيطاليا تلمح لوجود إشارات تمهد الطريق أمام الدبيبة لخوض الانتخابات

بابٌ جديدٌ من المعارك، فُتِحَ في ليبيا، يتمثّلُ في الطعونِ القانونيّةِ المتبادلةِ بينَ المرشّحِينَ لخوضِ الانتخاباتِ الرئاسيّة، وعلى رأسِهم سيفُ الإسلام القذافي نجلُ الرئيسِ الليبيِّ السابقِ معمَّر القذافي ورئيسُ حكومةِ الوحدةِ الوطنيةِ عبد الحميد الدبيبة صاحبِ الحظوظِ الأكبر في هذه الانتخابات .

وكالة “نوفا” الإيطالية ألمحت في تقريرٍ لها إلى وجود العديد من الإشارات التي توحي بتمهيد الطريق لرئيس وزراء حكومة الوحدة الوطنية، من أجل “النزول إلى الميدان” في الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في الرابع والعشرين من كانون الأوّل/ ديسمبر المقبل.

الوكالة الإيطالية اعتبرت أن رفض محكمة الاستئناف بطرابلس يوم الخميس الماضي، الطعون المقدمة ضد ترشيح رئيس الحكومة، استناداً إلى المادة الثانية عشرة، من شأنه أن يزيل إحدى العقبات الرئيسية في طريق الدبيبة نحو الرئاسة.

وفي وقتٍ سابق، كشفت وسائلُ إعلامٍ محليّة وثيقةً تظهر أن رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، يحمل جنسيةً أجنبيّة، ما يشكّل مانعاً قانونياً أمام ترشّحه للانتخابات الرئاسية.

وفي الثامن عشر من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري قدّم الدبيبة أوراق ترشّحه على الرغم من أن المادة الثانية عشرة من قانون الانتخابات الرئاسية، تمنع نظريا مترشّحا يتولّى منصبًا عامًّا ما لم يقدّم استقالته قبل ثلاثة أشهرٍ من موعد الانتخابات، وهو ما لم يفعله الدبيبة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort