وفيات الحوادث المرورية تتراجع لأكثر من النصف في السعودية

بعد أن كانت السعودية من أكثر الدول التي تسجل وفيات بالحوادث المرورية في العالم، لا سيما على الطرق السريعة، استطاعت في غضون خمس سنوات، لتطبيقها خطة “رؤية 2030” للتنمية والتطوير، من خفض نسبة الوفيات الناجمة عن حوادث السير لأكثر من النصف.

وقال رئيس برنامج التحول الوطني، محمد التويجري، في مؤتمر حكومي بمناسبة مرور خمس سنوات على خطة “رؤية 2030” للتنمية والتطوير، إن عدد الوفيات السنوية انخفض من تسعة آلاف حالة وفاة إلى أربعة آلاف حالة.

رئيس برنامج التحول الوطني محمد التويجري

وأوضح التويجري، أن عدد الوفيات جراء الحوادث المرورية انخفض بنسبة 51 في المئة، بعد تطوير منظومة المرور والسياسات التي أطلقت لخفض عدد الحوادث والوفيات الناجمة عنها.

 

يُذكر أن خطة “رؤية 2030” الحكومية للتنمية والتطوير تهدف إلى تحقيق السلامة المرورية، وخفض نسبة البطالة وتوفير منازل للسعوديين وتنويع الاقتصاد.

قد يعجبك ايضا