وفد حماس يغادر القاهرة للعودة برد حول مقترحات الهدنة في غزة

بعد جولةٍ من المفاوضات غيرِ المباشرة برعاية الوسطاء في العاصمة المصرية القاهرة بين إسرائيلَ وحماس، غادر وفد الأخيرة القاهرة مساء الإثنين، من أجل التشاور حول مقترح الهدنة الأخير في قطاع غزة، بحسب ما أفادت وسائل إعلامٍ مصرية.

وبحسب المصادر فإنّ رد حماس سيكون بعد التشاور مع أعضاء مكتب الحركة في داخل قطاع غزة وفي الخارج، وأن الرد سيكون بشكلٍ مكتوب، فيما أعلنت الحركة في وقتٍ سابق أنّها تدرس المقترح المقدَّم، وستردّ عليه، دون تحديد مدّةٍ زمنيةٍ لذلك.

كما أشارتِ المصادر إلى أنه من المتوقّع أن يتوجَّه وفدٌ إسرائيلي إلى القاهرة، اليوم الثلاثاء، من أجل لقاء الوسطاء والتشاور حول مقترح الهدنة وصفقة التبادل، وأن رئيس الموساد قد ينضمّ إلى الوفد، في وقتٍ قالت وسائل إعلامٍ إسرائيلية، إنّ تل أبيب تراجعت عن قرار إرسال الوفد للقاهرة.

المصادرُ ذاتُها أشارت إلى أن فريق التفاوض الإسرائيلي خفّض عدد المحتجزين المفترض إطلاق سراحهم في المرحلة الأولى من الصفقة المنتظرة مع حماس لوقف إطلاق النار وتبادل المحتجزين في غزة، إلى ثلاثةٍ وثلاثين محتجزاً بدلاً من أربعين.

هذه التطوّرات جاءت بعد اجتماعٍ عُقِدَ الإثنين في العاصمة المصرية القاهرة، وضمّ ممثّلين عن مصرَ وقطرِ والولايات المتحدة، ووفداً من حماس للتباحث حول مقترحٍ جديدٍ للهدنة في قطاع غزة، وذلك بعد أشهرٍ من المفاوضات التي لم تصل إلى نتائجَ ملموسةٍ.

يذكر أن المقترح الجديد، الذي صاغته مصر وأدخلت عليه إسرائيل بعض التعديلات، وتم عرضه على حركة حماس يتضمّن تبادلاً للسجناء والمحتجزين بين الطرفين، ووقفاً لإطلاق النار لمدّة ستة أسابيع، والعمل على إدخال المساعدات بشكلٍ مستدام إلى كافة أنحاء القطاع، وبحث مسألة عودة النازحين إلى شمال القطاع على دفعات.